آلاف الفلسطينيين يحيون «مئوية بلفور» في الضفة وغزة

2 نوفمبر، 2017 5:53 م 123 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرات، بمختلف محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، ظهر الخميس، إحياءً للذكرى المئوية لوعد بلفور.

وانطلقت المسيرات في مراكز مدن نابلس ورام الله وجنين وبيت لحم وطوباس والخليل وأريحا، وجابت الشوارع الرئيسية فيها، بمشاركة فرق كشفية.

وتم تعليق الدوام في المدارس والدوائر الحكومية، ليتسنى للموظفين والطلاب المشاركة بالفعاليات.

وارتدى مئات المشاركين ملابس سوداء، وحملوا رايات سوداء، وأعلام فلسطين، ولافتتات تندد بالوعد البريطاني الذي أعطى اليهود الحق بأرض فلسطين، وطالبوا الحكومة البريطانية بالاعتذار للشعب الفلسطيني.

وسلّم المشاركون في المسيرة التي انطلقت من أمام ميدان الشهيد ياسر عرفات، باتجاه المركز الثقافي البريطاني برام الله، رسالة للمركز طالبوا فيها بريطانيا الاعتذار للشعب الفلسطيني.

بدوره قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، “إن رسالة الفلسطينيين اليوم تؤكد على رفض الوعد الذي أعطته بريطانيا لليهود، وهو وعد من لا يملك لمن لا يستحق”.

وأضاف في حديثه لوكالة الأناضول خلال مشاركته في المسيرة التي انطلقت في رام الله: “الفلسطينيون اليوم يطالبون بريطانيا بالاعتذار عما اقترفته وسببته من مأساة للشعب الفلسطيني، نتيجة هذا الوعد المشئوم، والاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بأرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس″.

وأشار إلى أن هناك “تحضيرات قانونية تجري لرفع قضية على بريطانيا في القضاء البريطاني والدولي”.

وفي رام الله أيضا، شارك آلاف الطلبة من مختلف مدارس محافظة رام الله والبيرة بفعاليات سباق جري، طلابي، حمل شعار “ماراثون الرفض لوعد بلفور”.

ورفع الطلبة اللافتات التي تندد بالوعد، وأخرى تطالب بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني.

وارتدى الطلبة اللباس الأسود، تعبيراً عن الاستنكار والغضب من الوعد الذي شتت للشعب الفلسطيني.

وقال وزير التربية والتعليم صبري صيدم، في بيان له الخميس، عقب إطلاقه للسباق: “إن بريطانيا ارتكبت خطيئة جسيمة بحق الشعب الفلسطيني، وما تزال مصرة على خطئها باحتفالها بذكرى الوعد بدلاً من الاعتذار والتكفير عن ظلمها الكبير”.

وأشار إلى أن “هذا السباق الطلابي يأتي بمثابة رسالة لبريطانيا وحكومتها بأن الأجيال الفلسطينية المتعاقبة لن تنسى هذا الوعد المشؤوم وأنه حان الوقت للاعتذار والتكفير عن هذا الظلم الكبير بحق الشعب الفلسطيني”.

وفي قطاع غزة، رفع المئات من الفلسطينيين المشاركون في المسيرة، التي دعت لها لجنة تضم القوى الوطنية والإسلامية، وانطلقت من حديقة النصب التذكاري للجندي المجهول، وتوقفت أمام مقر منظمة (اليونسكو)، غربي المدينة، الأعلام الفلسطينية.

وقال أحمد حلس، عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”: “نجدد اليوم رفضنا لهذا الوعد الظالم، ورفضنا للاستمرار في هذا الظلم بإصرار بريطانيا على الاحتفال بهذه الذكرى”.

وتابع حلس، في كلمة له خلال مؤتمر عُقد على هامش المسيرة: “كان على بريطانيا أن تشعر بالخجل، جرّاء إصدارها لذلك الوعد، بدلاً من الاحتفال به”.

وحمّل حلّس بريطانيا “المسؤولية الكاملة عن “الظلم الذي لحق بالشعب الفلسطيني، بسبب إصدارها لوعد بلفور”.

وأدان حلّس “انحياز بريطانيا لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ومفاخرة رئيسة وزرائها على دور بلادها بإصدار الوعد”.

ودعا القيادي في حركة فتح لـ”محاكمة بريطانيا دولياً، وإجبارها على الاعتذار عن الخطيئة التاريخية التي ارتكبتها بحق الشعب الفلسطيني”.

كما طالب حلّس بضرورة إجبار بريطانيا على “تعويض الشعب الفلسطيني عن الأضرار التي أصابته جراء صدور وعد بلفور، والاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس وحق اللاجئين في العودة لديارهم”.

وتلا حلّس، نص مُذكّرة تُطالب بريطانيا بالاعتذار، ومن المقرر تسليمها للأمين العام للجمعية العامة للأمم المتحدة عبر مقرها بغزة.

ومن جانبها، قالت رشا الرنتيسي، في كلمة لها باسم حركة “حماس″، خلال المؤتمر: “وعد بلفور أسس لنكبة الفلسطينيين، ولا زالنا نعاني من تبعاته وإقامة دولة الاحتلال على أراضينا حتى يومنا هذا”.

وتابعت الرنتيسي: “لا تزال المرأة الفلسطينية تتجرع تبعات هذا الوعد المشؤوم، وتدفع ثمنه مما تعرضت له من قتل وتشريد وفقر وتهجير وحرمان، الأمر الذي انعكس على واقعها، وزاد من معاناتها”.

وطالبت الرنتيسي بريطانيا بـ”تقديم اعتذارها للشعب الفلسطيني، وتعويضه عن الظلم الذي لحق به بفعل وعد بلفور، ودعم حقه في الحصول على استقلاله وإقامة دولة فلسطين على كامل الأراضي الفلسطينية”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *