أبو الغيط يتوجه للعراق برؤية «تجاوز عقبة» استفتاء انفصال الإقليم الكردي

9 سبتمبر، 2017 6:06 م 171 مشاهدة
أحمد أبو الغيط

رحاب نيوز – ر ن ا

غادر أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، اليوم السبت، مطار القاهرة الدولي، متوجها في زيارة للعراق، برؤية تعمل “على تجاوز عقبة” استفتاء انفصال الإقليم الكردي (شمال) المزمع إجراؤه 25 سبتمبر/أيلول الجاري، وفق مصدرين.

وقال مصدر ملاحي بمطار القاهرة، في تصريحات صحفية، إن أبو الغيط توجه على رأس وفد من الجامعة (لم يحددهم) بطائرة خاصة إلى بغداد فى زيارة للعراق تستغرق يومين، دون تفاصيل أخرى.

وخلال الزيارة، يلتقي أبو الغيط مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لـ”مناقشة الوضع المتوتر مع الإقليم على خلفية الاستفتاء”، وفق بيان صادر عن الجامعة العربية اليوم السبت.

كما يتوجه أمين الجامعة العربية، عقب ذلك إلى أربيل للقاء رئيس الإقليم، مسعود البارزاني لـ”طرح رؤيته”، وفق المصدر ذاته.

وتستند رؤية أبو الغيط إلى أمرين أولهما “أهمية استئناف حوار سياسي ناضج وبناء بين بغداد وأربيل في كافة الأمور مع استعداد الجامعة للعب دور في هذا الشأن”، والثاني “ضرورة التحلي بذهنية الحلول الوسط، والمقاربة الهادئة خاصة في هذه المرحلة الدقيقة التي يحتاج فيها الوطن العراقي إلى جميع مكوناته”.

واعتبر أمين الجامعة العربية “تنظيم الاستفتاء المزمع لن يزيد الوضع إلا تعقيدا”.

وأوضح بيان الجامعة أن هدف الزيارة “الحفاظ علي وحدة اراضي دولة عضو بالجامعة مما يتهددها من أخطار(لم يسمها)، فضلا عن “دعم فرص استئناف الحوار المفقود بين بغداد وأربيل لتجاوز عقبة الاستفتاء”.

ولفت البيان إلى أن “أبو الغيط يهدف إلى الحفاظ على قنوات الحوار بين بغداد وأربيل باعتبار أن الحوار وتعزيز الثقة بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم يمثلان المخرج المرتجى من المأزق الحالي”.

ويعتزم الإقليم الكردي إجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها من ضمنها مناطق في ديالى وهي قضاء خانقين التي تضم ناحيتي السعدية وجلولاء، وناحية مندلي التابعة لقضاء بلدروز، وناحية قره تبه التابعة لقضاء كفري.

والاستفتاء، المزمع إجراءه، في 25 سبتمبر/أيلول المقبل، غير مُلزم، ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي، وهي: أربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق أخرى متنازع عليها، بشأن إن كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا كمحافظة كركوك وبعض مناطق ديالى.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *