أحمد حسن لـ”الميرغني”: “إحنا آسفين”

5 أغسطس، 2016 5:42 م 91 مشاهدة
مرتضى منصور أحمد حسن
أعرب أحمد حسن عميد لاعبي العالم عن استيائه لما يحدث مع أحمد الميرغني بعدما تم فسخ تعاقده من فريق الداخلية بسبب انتقاده لرئيس الجمهورية المصرية منذ أكثر من عام.

وعقب انتقاد اللاعب حينما كان بصفوف وادي دجلة قررت إدارة النادي عدم تجديد تعاقده ولعب بنادي جولدي أحد أندية القسم الرابع طوال الموسم الماضي، حتى تعاقد معه الداخلية في فترة الانتقالات الحالية وبعد أيام تم فسخ التعاقد وبرر مسئولو النادي ذلك بأنها أوامر عليا.

وكتب الصقر أحمد حسن على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “إحنا أسفين يا ميرغني”.

منذ أكثر من عام تقريبا قام أحمد الميرغني لاعب الزمالك ووادي دجلة السابق بانتقاد أداء رئيس الجمهورية والحكومة عبر حسابه على فيس بوك، وعبر عن رأيه مثله مثل ملايين أفراد الشعب المصري.

وقال من الوارد أن يكون الميرغني أخطأ في بعض الكلمات، وأن يكون عبر عن رأيه بشكل خاطئ، وأنا من رأيي أن يبتعد لاعب الكرة تماما عن الأمور السياسية مادام ليس ملما بها، ولكن الميرغني حتى لو أخطأ فيجب أن ننتقده ولكن لا يجب أن نذبحه وندمر مستقبله.أضاف: “للأسف الشديد نحن نفتقد في المنظومة الرياضية الوقوف بجوار بعضنا البعض خاصة في المشكلات والأزمات، وأصبحنا فقط نبحث كيف نتشاجر مع بعضنا البعض، وكيف نهين بعض”.

وتابع: “الكل تبرأ من الميرغني وكأنه فعل جرما عظيما، ورفضت أندية الدوري الممتاز التعاقد معه، رغم أنه لاعب جيد مثله مثل الكثيرين في الدوري الممتاز وربما أفضل من كثيرين يلعبون في الدوري”.

وأشار إلى أن هناك بعض القنوات وبعض الاعلاميين والصحفيين ينتقدون أداء الحكومة وينتقدون رئيس الجمهورية والحكومة بصفة يومية، ولكن لا أحد يتعرض لهم لأنهم يمتلكون حماية، فهل لأن الميرغني لا يمتلك حماية أصبح وحيدا والجميع يبتعد عنه ويتبرأ منه.

وتابع: أيضا الفنان الشاب أحمد مالك وغيره أمثلة كثيرة أخطأ خطأ أكبر بإهانة الشرطة وحدثت أزمة كبيرة، ولكن معظم الفنانين والذين ينتمون للوسط الفني وقفوا إلى جواره، والموضوع انتهى تماما وعاد مالك للتمثيل مرة أخرى، وأنا لست بصدد انتقاد أحمد مالك، ولكني أشبه الموقف ووقوف الفنانين بجواره بعكس الميرغني الذي تبرأ منه الجميع.أنا باعتباري عنصرا في الوسط الرياضي أعتذر للميرغني وأقول له: “إحنا آسفين يا ميرغني” لأن جميع من في الوسط يجب أن يقف بجوارك حتى تتعلم من خطئك، وأناشد رؤساء الأندية بالوقوف بجواره وعدم ذبحه ويكفي ابتعاده عن الملاعب في الدوري الممتاز أكثر من عام كامل ويحب ألا نهدم مستقبله لأنه ما زال شابا صغيرا.