أردوغان : لاوجود لـ” داعش” في مناطق التركمان بريف اللاذقية السورية

26 نوفمبر، 2015 12:04 م 188 مشاهدة

رحاب نيوز ـ عقيل كوباني

نفى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” الأقاويل التي تشير إلى إمكانية وجود تنظيم داعش في مناطق التركمان بريف محافظة اللاذقية السورية، قائلاً :لا داعي لأن يحاول البعض خداع الآخرين.

وأوضح أردوغان في كلمته التي ألقاها خلال إجتماع اللجنة الدائمة للتعاون الإقتصادي لمنظمة المؤتمر الإسلامي في إسطنبول ,أنه تم توجيه 10 تحذيرات خلال 5 دقائق لطائرتين روسيتين أنتهكتا الأجواء التركية صباح يوم أمس، في منطقة يايلاداغي بولاية هطاي جنوبي البلاد.

وأشار إلى أن إحداها عادت أدراجها إلى سوريا، فيما واصلت الثانية بإصرار إنتهاكها للحدود ,ما أستدعى إطلاق طائرات تركية نيرانها باتجاه الطائرة المنتهكة، مبيناً أن أجزاءً من حطام الطائرة سقطت داخل الأراضي التركية وجرح جراء ذلك مواطنين اثنين.

وكشف الرئيس التركي ,أن هوية الطائرة عُرفت أنها تابعة لروسيا الاتحادية عقب إعلان السلطات الروسية ذلك، لافتاً إلى أن بلاده قامت مباشرة بإطلاع الأمم المتحدة ومجلس الأمن وحلف الشمال الأطلسي / ناتو/ بحيثيات الحادث.

وأعرب أردوغان عن عدم رغبة بلاده في تصعيد الحادث /إسقاط الطائرة / مبرراً ذلك بحق تركيا في الدفاع عن أمنها وحقوق إخوتها، مضيفاً ,أنه منذ أسبوع، بدأ التركمان في منطقة بايربوجاق شمالي اللاذقية باللجوء نحو حدودنا، وبدأنا باستقبال أبناء جلدتنا وأقربائنا الهاربين من القصف في المخيمات الموجودة في هاطاي والمنطقة، فيما نواصل من جهة ,تقديم كافة أشكال الدعم عبر الهلال الأحمر التركي إلى المخيمات الموجودة على الجانب السوري، ومن جهة أخرى نعتني بالعائلات التي يستمر رجالها في نضالهم بالدفاع عن أرضهم.

ونوه إلى أن بلاده تبذل قصارى جهدها منذ فترة طويلة لتجنب وقوع حادث مشابه / إسقاط الطائرة / قائلاً :قدمنا كل التحذيرات اللازمة إلى الدول المعنية، وأبلغنا حساسية الموضوع بالنسبة لنا إلى جارتنا روسيا في تواريخ مختلفة وعبر قنوات متعددة، ,كما أن عدم وقوع الحادث حتى تاريخ أمس، كان بسبب حسن نية وصبر تركيا، لكن يجب على الجميع ألا يتوقعوا منا أن نلتزم الصمت وأن نقف مكتوفي الأيدي حيال أي خرق لأمن حدودنا أو سيادتنا .

ولفت أردوغان ,إلى أن بلاده ستواصل تقديمها للمساعدات الإنسانية للموجودين في المناطق التي تتعرض لهجمات النظام السوري، مشدداً على عزم بلاده اتخاذ التدابير اللازمة لمنع حدوث موجة لجوء جديدة إلى تركيا، وعلى سعيها لتقديم الدعم من أجل أمن وسلامة الشعب السوري.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *