أكثر من ألف ضحية جراء معارك اللاذقية والنظام السوري يحاول كسب أي انتصار حتى لو كان بـ..

31 مارس، 2014 3:08 م 128 مشاهدة

645707-513x340

" رحاب نيوز " ر ن ا – خلدون خطاب

في حصيلة أولية رسمية بعد حصائل كثيرة صدرت عن مراكز غير رسمية وأعداد ظهرت في بعضها شيء من الخيال أو المبالغة، فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم عن ارتفاع عدد مقاتلي الطرفين الدائر بينهما الصراع منذ محاولة الجيش الحر للدخول إلى اللاذقية في صبيحة الـ 12 من الشهر الجاري، إلى أكثر من 1000 مقاتل.

حيث جاء على الموقع الرسمي للمرصد، ارتفع إلى أكثر من 1052 عدد مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة وجنود الشام، والقوات النظامية وقوات الدفاع الوطني و" الجبهة الشعبية لتحرير لواء الاسكندرون"، وكتائب البعث والمسلحين الغير سوريين الموالين للنظام، الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم وقتلوا وأصيبوا بجراح خلال الاشتباكات المستمرة بريف اللاذقية الشمالي، منذ فجر الـ 21 من الشهر الجاري، وحتى صباح اليوم.

والجدير بالذكر، أنه منذ فجر الـ 21 من الشهر الجاري سيطر مقاتلو النصرة والكتائب الإسلامية وجنود الشام على بلدة كسب ومعبرها الحدودي وقرية السمرا وشاطئها البحري، وعدة تلال استراتيجية في المنطقة بينها تلة النسر ونبع المر والنبعين والمرصد 45، ولم تتمكن القوات النظامية السورية والمسلحين الموالين لها من استرجاع أياً منها على الرغم من استخدامهم لكافة أنوع الأسلحة الخفيفة والثقيلة، والطيران الحربي والبراميل المتفجرة واستماتتهم لتحقيق أي نصر إعلامي، من أجل رفع معنويات مؤيديهم.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *