أهم الأسباب التي أدت إلى إلغاء توحد فصائل الجبهة الشامية

18 أبريل، 2015 1:27 م 211 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا – أحمد علو

أعلنت قيادة الجبهة الشامية، قبل ثلاثة أيام ، إلغاء التوحد بين الفصائل العسكرية المكونة لها، خلال اجتماع عقدته قيادات الجبهة.

وجاء القرار بعد انسحاب حركة نور الدين الزنكي بقيادة الشيخ “توفيق شهاب الدين”، وجيش المجاهدين بقادة المقدم “أبو بكر”، حيث قرروا الانفصال عن الجبهة الشامية في الاجتماع الأخير الذي جرى في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا ، بحسب كلنا شركاء .

وكان لواء “أمجاد الاسلام” بدأ ول إنفصال عن الجبهة الشامية قبل نحو أسبوعين ، وتشكيل اتحاد ثوار الشام.

وعلى إثر إعلان هذا التشكيل الجديد نشب خلاف حاد بين الألوية والتشكيلات العسكرية الثورية المنضوية تحت لواء الجبهة الشامية، كاد أن يصل إلى مسلح بين فصائل الريف الغربي في الجبهة.

كما يعود الانفصال الى الخلاف بين قادت الفصائل حول القائد الذي سيتسلم القيادة العامة لجبهة الشامية، مما تطور الحال إلى الوصول لقرار حل الجبهة نهائيا، ولتعود بذلك الفصائل المكونة لها إلى مسمياتها القديمة، وأبرزها الجبهة الإسلامية بقيادة عبد العزيز سلامة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *