إبتكار مشروع إنتاج للمساجين الإيطاليين بإستخدام “تويتر”

3 مايو، 2016 2:13 م 256 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

أبتكرت وكالة Tonic International الإبداعية ومقرها دبي مشروعًا جديدًا للمصنوعات باسم Made in Carcere “صُنع في السجن” تحت هاشتاج “#”TweetFromAPrison ومعناه “غرد من السجن”، لتوفير خطا إنتاجيا مخصصا للمنتجات المصنعة داخل السجون، والتواصل مع العالم الخارجي عن طريق “تويتر”.

وتبين الإحصاءات أن 80% من السجناء الذين يتعلمون مهارة جديدة تقل احتمالات اقترافهم جرائم أخرى بعد إطلاق سراحهم من السجون. لهذا السبب، وفى عام 2007، وُلدت فكرة صُنع فى السجن.

وكان الهدف من وراء هذه الفكرة هو توفير تدريب مهني وعمل تطوعى بدوام كامل للسجينات المُدانات بالمخالفات البسيطة. حيث تنتج السجينات القطع الصغيرة، ويمنحن دورة حياتية جديدة للمنسوجات غير المرغوبة.

إنها فكرة للاستدامة قائمة على فلسفة منح فرصة ثانية: للأقمشة وللنساء داخل السجون. ومن خلال تعلم النساء حرفة يدوية، يمكنهن الحصول على راتب مادى، والتمتع على حياة أفضل حال خروجهن من السجن. فى الواقع، فإن تعلم حرفة يعطيهن فرصة لتقدير ذواتهن ولفهم أهمية أن يكون لهن دور نشط وفعال فى المجتمع.

إلا أن ثمة مشكلة تواجه فكرة صُنع فى السجن: وهى أن استقطاب السجينات للعمل داخل السجن يعتبر أمرًا صعبًا بسبب عدم اكتراث السجينات.

وقد طلبت الشركة من وكالة Tonic Internationalإيجاد حل لهذه المشكلة، من هنا وُلدت فكرة هاشتاج #Tweet From A Prison غرد من السجن). ومن خلالها تستطيع السجينة أن تحيك تغريدتها على السوار وتقدمه للعالم الخارجى بفضل الموقع التجارى الإلكتروني باسم Made in Carcere صُنع فى السجن).

ويتم توصيل ماكينة حياكة خاصة مباشرة بصفحة Made in Carcere على تويتر. وفى كل مرة يغرد شخص ما ردًا عليها، ستقوم ماكينة الحياكة فى الحال بحياكة هذه التغريدة وتسليمها داخل السجن. ومن خلال مشروع غرد من السجن، تسعى الشركة إلى تعريف السجينات بالدردشة الرقمية، على الأقل من حيث المفهوم، والتى تميز الحياة المعاصرة الآن وقد تجعل إعادة إدماجهن أمرًا فى غاية الصعوبة.

وفى اللحظة التى يخرجن فيها من السجن ويستأنفن حياتهن الاعتيادية، سيحظين بفرصة عدم الشعور بالتهميش مرة أخرى، وفى الأغلب سيحظين بفرصة ألا يقترفن أخطاءً مرة أخرى فى المستقبل. ويضيف كريستيانو توناريللى، المخرج المنفذ الإبداعى لوكالةTonic International قائلاً “الهدف منMade in Carcere #### هو توفير تدريب مهنى وعمل تطوعى بدوام كامل للسجينات المُدانات بمخالفات بسيطة، فيما تحد من النفايات من خلال إعطاء دورة حياتية جديدة للمنسوجات غير المرغوبة. ومن خلال مشروع غرد من السجن، تسعى الشركة إلى تعريف السجينات بالدردشة الرقمية، على الأقل من حيث المفهوم، والتى تميز الحياة المعاصرة الآن وقد تحيل إعادة إدماجهن إلى أمر فى غاية الصعوبة. “Tonic International” هى مجموعة اتصالات تسويقية تأسست فى دبى، وأحدثت ثورة فى مجال الاتصالات فى الشرق الأوسط.

و يتميز طاقم العمل فى الوكالة (Tonicians بالذكاء والجرأة -فيوجهون العلامات التجارية إلى اتجاهات جديدة من خلال تشكيل هوية العلامة التجارية والتصميم والإعلان والبحوث ووسائل الإعلام التقليدية والرقمية.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *