اشتباكات بين الفصائل الإسلامية بالغوطة .. وجيش الإسلام يدخل بلدة سوا

2 مايو، 2016 7:47 م 188 مشاهدة

رحاب نيوز ـ أحمد علو

سيطر جيش الإسلام على بلدة بيت سوا في الغوطة الشرقية صباح اليوم الإثنين 2 أيار، وذلك مواجهات مع فصيلي “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط”، وسقط خلال الإشتباكات قتلى من فصيل “جيش الإسلام”، بينما قال الفصيل إنه أسر 40 عنصرًا من جبهة النصرة.

كما قتل القيادي في “جيش الإسلام” نزار بويضاني الملقب “أبو بكر الزبير”، خلال المواجهات بين الفصائل اليوم في بيت سوا.

وأعلن الفصيلان استعدادهما لوقف إطلاق النار كل حسب شروطه، إذ شملت شروط “جيش الإسلام”، ثمانية نقاط أبرزها عودة كل فصيل إلى مكانه الذي كان فيه قبل الأربعاء الماضي، وإطلاق سراح الموقوفين من الطرفين، وعدم التعرض لأهالي المجاهدين، إضافة إلى تشكيل لجنتين لتسليم الممتكات والبت في الدماء.

بينما طالب الفيلق بـ “تسليم المتورطين الذين وردت أسماؤهم بالتحقيق بحادثة الاغتيالات الأخيرة، ورد الحقوق إلى أصحابها من مقرات ومقدرات، إضافة إلى معالجة فساد الجهاز الأمني والتوقف عن التجاوزات بحق المدنيين”.

وتظاهر أهالي الغوطة الشرقية مطالبين بوقف الاقتتال، والتركيز على جبهات القتال ضد قوات الأسد في محيطها، بينما قضى مدنيون قنصًا في مناطق النزاع داخلها، خلال مواجهات دخلت يومها الخامس، وكانت بدأت صباح الخميس  28 نيسان، بحسب عنب بلدي.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *