اكتشف أسرار “بحيرة هيلير” ذات اللون الوردي

16 مارس، 2014 7:08 ص 270 مشاهدة

هيلير1

السحر والجمال تجده في بحيرة  هيلير Hillier ذات المياه الوردية اللون والتي تقع في وسط أكبر الجزر الأسترالية, بالتحديد في الغرب من استراليا و تشكل أرخبيل ريشيرشي   Recherche Archipelago.

ومن أعلى تبدو البحيرة الوردية هيلير Hillier  كقطعة علكة صلبة وردية اللون، و هذا ما يميز أرخبيل ريشيرشي حيث يلفت أنظار ركاب الطائرات المارين من فوقها. ويصل طول البحيرة إلى 600 مترا، و هي محاطة بالرمال و الغابات الكثيفة من أشجار الكينا، و يفصلها إلى الشمال من جنوب المحيط شريط ضيق من الكثبان الرملية التي تغطيها النباتات.

ولم يثبت حتى الآن بشكل حاسم سبب هذا اللون الوردي الذي تشتهر به بحيرة هيلير، على الرغم من وجود تكهنات بأن سبب هذا اللون الوردي ناجم عن الكائنات و هي هالوبكتيريا Halobacteria و و دوناليلا Dunaliella.  و هناك فرضية أخرى تقول أن اللون الوردي ناتج عن البكتيريا الحمراء هالوفيليك halophilic و التي تعيش في المياه المالحة.

و لكن الشيء الوحيد الذي تم اثباته هو أن اللون الوردي ليس خدعة ضوئية فهو ليس ناتج عن انعكاس الضوء و انكساره  و إنما هو فعلا وردي اللون حيث تم أخذ عينة من البحيرة الوردية في وعاء و لم يتغير اللون الوردي .

هيلير2هيلير 3

وقد تم اكتشاف بحيرة هيلير وردية اللون الواقعة في منتصف أكبر الجزر في غرب استراليا عام 1802 من قبل الملاح البريطاني و المختص في الهيدروغرافيا Hydrography ( علم قياس المد و الجزر، و مجاري المسطحات المائية من بحار و أنهار و بحيرات)  ماثيو فلندرز  Matthew Flinders، و قد تسلق فلندرز أعلى قمة في منتصف الجزيرة (تدعى اليوم بقمة فلندرز) لمسح و دراسة المياه المحيطة. باستثناء السنوات القليلة الماضية، الفترة التي كان يستخرج الملح من البحيرة، لم تمس الجزيرة و بحيرتها الوردية المميزة و أصبحت منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا وجهة للكثير من السياح و المعجبين بالطبيعة الخلابة.

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *