الأثاث الذكي يتحرك ويعيد ترتيب نفسه آلياً

27 يوليو، 2014 4:20 م 190 مشاهدة

smart furniture

رحاب نيوز – ر ن ا

تجري حالياً أبحاث في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا، من أجل تطبيق أفكار من الخيال العلمي بهدف تحويلها إلى واقع. وتخيل أن يتحول كرسي إلى أريكة بحسب الطلب، أو تتحرك جميع الأثاث فاسحة الطريق أمام الأشخاص وهم يمرون في الغرفة.

ويهدف مختبر الروبوتات الحيوية التابع للمعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا، إلى تطوير روبوتات ذاتية التكوين تعرف بـ"رومبوتس" أو الغرف الآلية، والتي يمكنها أن تندمج مع الأدوات والأثاث لتأليف أثاث منزلي أو مكتبي قابل للتكيف والتعديل وإعادة استخدامه بطرق عدة.

وأوضح مدير مختبر الربوبوتات الحيوية أوك إيغسبيرت أن "المشروع يمثل خيال علمي لصنع أثاث ذكية يمكنها أن تتغير في الشكل والوظيفة"، مضيفاً أن المشروع هو عبارة عن غرف آلية أو "رومبوتس" تتحرك وتندمج لتؤلف مجموعة متنوعة من الأثاث مثل الطاولات والكراسي.

وتتكون التصاميم من وحدات "رومبوتس" تشبه مكعبين نرد يلتصقان ببعضهما، وتحتوي على بطارية وثلاث محركات من أجل الحركة والتمحور، بالإضافة إلى ميزة الاتصال اللاسلكي. ويبلغ طول كل وحدة 22 سنتيمتراً، إذ يمكن لـ 10 وحدات فقط أن تتحد لبناء مجموعة واسعة من الأثاث. وقال إيغيسبيرت إن "الرومبوتس يمكن أن تتحد مع أدوات غير فعالة مثل سطح الطاولة أو الوسادة لتشكيل قطعة الأثاث."

ويهدف فريق العمل في المختر إلى إنتاج أثاث متنقل لمساعدة الأشخاص كبار السن والأشخاص الذين يعانون من صعوبات في الحركة.

وتمكن فريق العمل من جعل بعض الوحدات قادرة على التفاعل، فيما تتمثل الخطوة التالية، بتحسين التفاعل بين الروبوت والإنسان، عن طريق الكاميرات لتعقب المستخدمين، أو باستخدام آداة التعرف على الصوت، حتى يتمكن الشخص من إعطاء التوجيهات لقطع الأثاث.

كما يهدف فريق العمل في المختبر إلى جعل الأثاث قادرة على التنقل بحسب رغبة الأشخاص. وقال إيغسبيرت "نأمل أن يصبح انتقال الأثاث أكثر مرونة مترافقاً مع تدخل بشري أقل". ولا تقتصر أن هذه التصاميم على الأثاث المنزلي فقط، بل يمكن تطبيقها في مكان العمل وقاعات المؤتمرات وإعادة تشكيلها بحسب المناسبة والمهمة المنشودة.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *