الأسد يتحدث: واشنطن صنعت داعش .. لا توجد قوات إيرانية في سوريا .. مستعد للتخلي عن السلطة إذا؟

21 أبريل، 2015 12:26 م 343 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

نفى الرئيس السوري بشار الأسد وجود أي قوات إيرانية في سوريا، وقال الأسد إنه “لا يحق لأية دولة التدخل في بلد آخر، في غياب الإرادة السياسية للدولة المعنية.

وأضاف الأسد “إذا استدعينا حزب الله للاستعانة به في مواجهة التمرد الداخلي، فإننا ننفي بشدة الأنباء التي تتحدث تؤكد وجود قوات إيرانية في بلادنا”.

تأتي تصريحات الأسد في حديث تلفزيوني مطول مع قناة فرانس 2، الرسمية، وأضاف الأسد أن التعاون العسكري بين طهران ودمشق “يقتضي حركة دائمة للضباط بين البلدين، وهذا طبعاً أمر يختلف عن المشاركة في العمليات العسكرية”.

واتهم الأسد التحالف الدولي بأنه غير جاد في محاربة الإرهاب وقال ” نحن البلد الصغير.. ستجد أن ما نقوم به يبلغ أحيانا عشرة أضعاف ما يقوم به التحالف في يوم واحد. هل هذا جدي… استغرقوا أربعة أشهر لتحرير ما يسمونه في وسائل إعلامهم مدينة كوباني.. على الحدود التركية رغم وجود مقاتلين سوريين على الأرض.

وفي حديثه عن دور دمشق في ظهور وتنامي قوة داعش، قال الأسد ” ظهر داعش في العراق في 2006، بحضور وإشراف الأمريكيين” ، متسائلاً: “هل كنت في العراق يومها؟ لا ، ولم أكن أبداً، على عكس الأمريكيين الذين كانوا يحتلون العراق، وداعش تسلل من العراق إلى سوريا، لا العكس، بسبب العدوى الناجمة عن الفوضى العراقية”.

ولم تقف اتهامات الأسد عند واشنطن بل تعدتها لتشمل فرنسا مباشرة، قائلاً: “لم نقتل فرنسياً واحداً ولا أي أوروبي آخر، أنتم، فرنسا، من يُساعد الإرهابيين، وعندما تسألونني عن التعاون الأمني مع فرنسا، أتساءل، كيف لي التعاون مع دولة تدعم الإرهابيين؟ على فرنسا التوقف فوراً عن مساعدة الإرهابيين في بلادي، وبعدها يمكن الحديث عن تعاون” مضيفاً “توجد بيننا اتصالات، أما التعاون فهذا كثير”.

واتهم الأسد التحالف الدولي بأنه غير جاد في محاربة الإرهاب وقال ” نحن البلد الصغير.. ستجد أن ما نقوم به يبلغ أحيانا عشرة أضعاف ما يقوم به التحالف في يوم واحد. هل هذا جدي… استغرقوا أربعة أشهر لتحرير ما يسمونه في وسائل إعلامهم مدينة كوباني.. على الحدود التركية رغم وجود مقاتلين سوريين على الأرض.

وقال الأسد بأنه مستعد للتخلي عن السلطة إذا اقتنع بأن ذلك سيؤدي إلى السلام في سوريا “دون تردد.

وفي شأن آخر قال الأسد إن “الأخبار المتداولة عن استعمال غاز الكلور، ليست سوى محاولة يائسة من بعض الدول الغربية لتشويه الحقائق “مؤكداً أن قواته لم تستعمل الغاز، وأنها تكتفي بأسلحتها التقليدية، الكفيلة حسب قوله “بتحقيق الأهداف العسكرية المرسومة”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *