الثورة أمام تحديات طارئة ثلاث

30 مارس، 2014 1:44 م 197 مشاهدة

slah

الى جانب التحدي الأول والرئيسي الذي يكمن بقرار السوريين في المواجهة المتواصلة لنظام الاستبداد لحين اسقاطه بكافة السبل والوسائل السياسية والشعبية والمقاومة نجد أن خصوصية الثورة السورية خلال سنواتها الثلاث قد أفرزت في كل مرحلة من مسيرتها نوعا من التحدي يتطلب شكلا معينا من التعامل يزيل مخاطره أو يخفف من وطأته ومن ضمن التحديات المتنوعة العديدة التي تضاعفت وتكاثرت منذ النصف الأول للعام المنصرم لأسباب ذاتية بالدرجة الأولى تتعلق بانعدام الضبط والربط والقيادة الكفوءة الموحدة لقوى الثورة وخصوصا الجيش الحر والاخفاق المدوي – للمعارضات – خصوصا – الائتلاف – أرى أن ثلاثة منها تتصدر المشهد الراهن وتستحق التوقف عندها والنزال معها وقد تكون متداخلة ومتكاملة وهي :

  الأول :
   إيجاد بديل سياسي مناسب لتمثيل الثورة

      عملية التصدي لمغالطات ( مسؤولي) – الائتلاف – الذي ظهر من دون أي مسوغ شرعي أو أية عملية ديموقراطية باتت من المهام الوطنية العاجلة الى جانب السعي لاعادة البناء والهيكلة في مفاصل الثورة العسكرية منها والسياسية فاننا مع كل الخيرين من النخب الوطنية الثقافية المناضلة الحريصة على استمرارية الثورة نرى ضرورة قصوى في المساهمة في كشف الحقائق أمام الشعب مهما كانت مرة ومصارحته بكل شفافية وصولا الى تشخيص المذنبين والمسيئين والمقصرين كسبيل نحو إعادة بناء وتعزيز العامل الذاتي المنهار الذي كان سببا في الانكفاء والتراجع على الصعيدين الداخلي والخارجي .

  كنا ننتظر أن يبادر متزعموا المجلس والائتلاف الى ابداء قليل من الشجاعة الأدبية والأخلاقية ويشعروا بالمسؤولية الوطنية ولو لمرة بإعلان الاعتراف بالهزيمة والفشل والاخفاق والتنحي والاستعداد للمساءلة أمام هيئة ثورية قانونية مستقلة برئاسة مشتركة بين أعرق مناضل وطني معارض وأقدم ضابط من الجيش الحر انحاز الى صفوف الشعب والثورة  وبدلا من ذلك يمارس هؤلاء – المسؤولين – لعبتهم المفضلة بصورة تضليلية ذرائعية والالتفاف على على ماهو مطلوب منهم عبر اثارة مسائل أخرى لحرف الأنظار عن المهمة الرئيسية السالفة ذكرها كأحدى التحديات الآنية غير القابلة للتسويف والتأجيل ولكن قوى الثورة بالداخل ومناصروها من الحراك الثوري والشخصيات الوطنية التي لم تتلوث أياديها بسرقة أموال الثورة ستجد الحلول السليمة اللازمة عبر المزيد من المشاركة والحوار بين جميع أبناء الصف الوطني والمكونات والتيارات المؤمنة بالتغيير والتقدم .

  الثاني :

 لايجوز أن يكون قرار الحرب والسلم بالمناطق الكردية رهن سياسات الأحزاب

  أهلنا في كوباني وجوارها تماما مثل الأهل في جبل الكرد وعفرين والجزيرة وحلب وحي الأكراد بدمشق وزورافا وفي كل بقعة من الوطن وبلاد الشتات أعزاء ودماؤهم غالية وكرامتهم من عزتنا .
  وفي مساحة وطننا الأوسع فان مواطنينا السوريين بكل مكوناتهم القومية والدينية والمذهبية وفي مواجهة نظام الاستبداد وفي خضم الثورة هم شركاء الدم والحاضر والمستقبل ورفاق الدرب والمصير الواحد .
  نظام الاستبداد بقواه العسكرية والأمنية القمعية وأذرعه الاقتصادية والإدارية والحزبية والفئوية وشبيحته ولجانه وميليشياته المسلحة مضافا اليها حركات الإسلام السياسي مثل ( داعش والنصرة ) وغيرهما هم جميعهم أعداء والصراع معهم " تناحري " مستمر سياسيا وثقافيا وعسكريا .

  الأطراف المعادية هذه لايقتصر الصراع معها ومواجهتها على الكرد عامة وكرد الثورة خاصة فقط بمعنى آخر المعارك معها لاتتخذ الطابع القومي الكردي فحسب بل المواجهة معها تتخذ الشكل الوطني وبقرار وطني أيضا وعداؤنا لها ليس قوميا عنصريا بل من أجل التغيير الديموقراطي والحرية والكرامة لكل السوريين ومن ضمنهم شعبنا الكردي السوري .
 أن يكون طرف كردي على غرار جماعات ( ب ك ك ) مواليا للنظام وسائرا في مشروعه منذ ثلاثة أعوام وحتى الآن وشريكا لأجهزته الأمنية في قمع الآخر المختلف في أكثر من منطقة ومدينة وبلدة ورافضا للعمل الوطني الكردي المشترك وخاصة اتفاقية أربيل برعاية السيد رئيس إقليم كردستان العراق ومنخرطا في أجندة خارجية ( إيرانية دائما وتركية في معظم الأوقات ) وقاطعا طريق الذهاب والإياب عن اللاجئين والنازحين الكرد في الجانب السوري من معبر – سيمالكا – ومتواطئا مع الأجهزة السورية وحكومة المالكي لاستثمار معبر – ربيعة – لجلب السلاح والعتاد والتموين لنظام الأسد لايجوز له وغير مقبول منه أن يجر الكرد السوريين الى معاركه الحزبية الخاصة التي يشعلها حسب نهجه المغامر حتى لو كان المقابل عدوا لدودا مثل – داعش – خاصة وأن شعبنا الكردي وشركاؤنا في الوطن وقوى الثورة عموما مازالوا بانتظار كشف ملابسات معارك جماعة ( ب ك ك ) التي اما كانت في خدمة سياسة النظام أو ( الوهمية ) بغالبيتها مع الآخرين في أكثر من مكان بدءا من حي الشيخ مقصود بحلب ومناطق عفرين و- الزهرا – ورأس العين – سري كاني – ومناطق القامشلي والحسكة وتل أبيض والآن كوباني وماجر كل ذلك على الكرد قبل الآخرين من ويلات وضحايا وهجرة وتشرد .
  اذا كانت المعركة ضد الإرهابيين حسب ادعاءات جماعات ( ب ك ك ) فلماذا لاتكون ضد إرهاب الدولة المستبدة أولا ؟ ولماذا لاتكون مدروسة كرديا ؟ ولماذا لاتكون وطنية ؟ ان محاربة الإرهاب لن تتم بنجاح الا اذا كانت سياسية ثقافية فكرية وعسكرية وبنفس ديموقراطي في اطار تحالف قوى الثورة وحسب برنامج وطني شامل وضمن الحرب الدفاعية الوطنية العامة .
  على الوطنيين الكرد الحذر الشديد من الدعوات المغامرة ومن مخطط جر الشعب الى غير الوجهة الصحيحة فمعارك الأحزاب الكردية ( في المجلسين ولانستثني أحدا ) غير المخولة وغير الديموقراطية والمنتهية مفاعيلها والفاشلة منذ عقدين سياسية كانت أم مصلحية أو عسكرية أو فئوية لاتعني الغالبية الساحقة من الكرد السوريين ولن يكونوا وقودا لها أما من كان ينتظر فرصة من بعض الكتبة المغمورين لاعلان الولاء لقوى الأمر الواقع  تحت ذرائع – النخوة القومية – والعواطف أو الانتصار لأهلنا الشجعان في كوباني فنقول لهم أهلنا هناك بخير وصمودهم السياسي قبل أي شيء آخر كفيل بقطع دابر المؤامرات  من أية جهة كانت

  الثالث :
حول شعار : ( فليرحل المقاتلون الغرباء ) عن بلادنا

  من أجل الحفاظ على نقاوة الثورة السورية وأهدافها وشعاراتها وانقاذها من تحديات الردات المضادة ومحاولات حرفها عن نهجها الوطني نحو التغيير وانتزاع الحرية والكرامة أوافراغها من مضمونها  الديموقراطي المدني أو محاولات ( أسلمتها وأخونتها ) ووضعها في سكة الصراعات الإقليمية والدولية وساحة لتصفية حسابات القوى الخارجية والمواجهة بين وكلاء الاستخبارات الأجنبية وتوفير أسباب الانتصار كنت قد دعوت لمرتين على الأقل في كتاباتي السابقة وكأحد وسائل علاج الأزمة الى رفع وتبني شعار رحيل كل من دخل الى البلاد قانونيا أو متسللا مع السلاح أو بدونه أفرادا وجماعات مسلما أو غير مسلم عربيا أو كرديا قادما من دول الجوار السوري أو من دول أخرى .

 منطلقنا الموضوعي من هذه الدعوة ( التي طرحها آخرون أيضا ) هو أنه ورغم بعض التحديات الداخلية التي يمكن مواجهتها بسهولة فان الخطر الأكبر على الثورة آت من الخارج من أهداف وسياسات متناقضة وهدامة في المجال الفكري – الثقافي وأدوات القتل والتدمير ودعاوي التكفير والتخوين وأساليب التصفيات بفعل رفض الآخر المختلف وتحمل الثورة كل النتائج السلبية مقابل استفادة النظام فاذا كان قد وصل بضعة آلاف من الخارج باسم مناصرة الثورة حاملة معها أفكارا وأهدافا مناقضة لأهداف الثورة وغير مناسبة للمجتمع السوري المتعدد الأعراق والديانات والمذاهب فانها بذلك قد أضافت متاعب جديدة أمام مسيرة الثورة وتسببت في اثارة مشاكل وصراعات جانبية يستفيد منها النظام أما في الجانب الآخر فقد تم استحضار عشرات الآلاف من المسلحين المدربين على حرب المدن وخبراء الأسلحة الفتاكة والاتصالات والمعبئين طائفيا لنصرة النظام وسد مواقع النقص لدى قواته المسلحة في مختلف المناطق والمدن والمحاور .

  في حقيقة الأمر لم تعلن أية دولة في العالم كما لم نسمع أي حزب أو منظمة خارج سوريا عن وقوفها الى جانب الثورة ومدها بالمقاتلين والسلاح والعتاد والتموين كل ما ظهر حتى الآن من كلام عاطفي مجامل وتصريحات إنسانية  لم يكن له أي تأثير في مجرى الصراع في حين تقوم دول بتقديم الدعم البشري والمادي والتسليحي وتعلن سياستها المؤيدة للنظام السوري وتقرن القول بالعمل على الأرض مثل ( ايران وحكومة المالكي العراقية وروسيا والى حد ما الصين ) وبموازاة ذلك وكنتيجة أيضا تشارك منظمات حزبية وميليشياوية في القتال الى جانب النظام ضد الثورة وبأشكال وطرق مختلفة مثل ( حزب الله – الحرس الثوري – قوات الفضل عباس – الحوثييون – مجموعات كانت تابعة للتيار الصدري ) .

  هناك ضمن المجموعات الآتية من الخارج بغالبيتها الساحقة وقد جندت سوريين بصفوفها قوى مسلحة مثل جماعات ( ب ك ك بمختلف مسمياتها السورية و- داعش – و – النصرة – ) يطيب لها من أجل طمس حقائق تواطئها وصفقاتها مع النظام أن تصنف نفسها الخط الثالث أو محايدة أو ليس مع النظام وليس مع الثورة ولكن ممارساتها على الأرض تشي بصورة لاتقبل الجدل عن وقوفها في خندق النظام بنهاية المطاف .

  أمام الدعوة الى رحيل هؤلاء المسلحين الغرباء وكل من وصل منهم اعتبارا من تاريخ 15 – 3 – 2011 قد نسمع حججا وذرائع مختلفة مثل : الجهاد في سبيل الله والطائفة والمذهب ليس له حدود أو نحن عرب والنظام عربي وجئنا لمناصرته كواجب قومي أو نحن كرد بل القسم الأكبر سورييون كنا في معارك قومية خارج البلاد وجئنا لنصرة أهلنا من كرد – روزآفا – ونقول لجميع هؤلاء ثورتنا وطنية ديموقراطية بغنى عن تواجدكم اللاشرعي وليست من أجل إعادة الخلافة الإسلامية أو تفضيل قوم على آخر أو دين على دين أو مذهب على مذهب عودوا الى دياركم واعملوا ماشئتم في بلدانكم ومخابئكم ونقول لبني قومنا الوافدين من – قنديل كردستان العراق – أو ايران أو تركيا اذا كانت حجج العربي القوموية القادم من لبنان والعراق واليمن مرفوضة فان ذرائعكم لم تعد تنطلي على أحد خاصة بعد الإعلان الرسمي من جانب ( ب ك ك ومنظومة المجتمع الكردستاني ) عن ارسال قوات عسكرية تحت عنوان الدفاع عن – كوباني – .

بقلم: صلاح بدر الدين

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *