الجامعة العربية: خطوات وإجراءات لمواجهة خطر التقسيم والإرهاب في ليبيا

8 أغسطس، 2016 7:00 م 155 مشاهدة

رحاب نيوز – أحمد علي

أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أن الفترة المقبلة ستشهد توصلا نشطا وفعالا مع مختلف الأطراف المعنية بالوضع في ليبيا، لتنفيذ قرار قمة نواكشوط فيما يتعلق بدعم وحدة واستقرار ليبيا وتكليف الأمين العام بإجراء الاتصالات اللازمة في هذا الشأن.

وشدد أبو الغيط على أنه من غير المقبول تنحية دور الجامعة العربية في تناول الأزمات التي تمر بها الدول العربية ومن بينها الأزمة في ليبيا والتي يجب معالجتها من خلال اتخاذ خطوات وإجراءات تهدف بداية إلى مواجهة خطر التقسيم والتحدي الكبير الذي يمثله الإرهاب ونشاطات التنظيمات الإرهابية في ليبيا.

جاء ذلك خلال لقاء الامين العام للجامعة العربية اليوم مع وفد كبير من أعضاء مجلس النواب الليبي برئاسة محمد شعيب النائب الأول لرئيس المجلس، حيث شهد اللقاء استعراض أخر تطورات الموقف في ليبيا وأبعاد الاتصالات المختلفة التي تجري من أجل إعادة الأمن والاستقرار بشكل كامل إلى الساحة الليبية.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية في بيان له اليوم بأن أعضاء الوفد الذين يمثلون مختلف المناطق الليبية والدوائر الانتخابية، وأيضاً تيارات سياسية متعددة، طالبوا بإعادة النظر في تعيين مبعوث خاص للجامعة العربية يكون معنيا بالتطورات في ليبيا، وبما يسمح بوجود الجامعة العربية كطرف فعلي وأساسي في الاتصالات التي تجري في هذا الصدد.

وأضاف ان الوفد قدم خلال اللقاء عرضا لأهم التطورات التي تشهدها ليبيا على مختلف الأصعدة، خاصة فيما يتعلق بعملية تنفيذ اتفاق الصخيرات والجهود الرامية لدعم المؤسسات الليبية الموحدة ممثلة في المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني ومجلس النواب، إضافة إلى تناول التحديات التي تواجهها ليبيا وعلى رأسها تصاعد خطر الإرهاب.

وأوضح عفيفي أن أعضاء الوفد عبروا عن تطلعهم القوي لأن تعود الجامعة العربية للانخراط بشكل فاعل في الاتصالات الخاصة بتسوية الأزمة في بلادهم ، كونها المنظمة العربية الأم وممثلة للإرادة العربية، مؤكدين ان دورها لا غنى عنه في التعامل مع الأزمات العربية بشكل عام ومن بينها الأزمة الليبية.

وأضاف عفيفي أن الأمين العام عبر خلال اللقاء عن تقديره للدور الهام الذي يلعبه مجلس النواب كممثل لآمال وطموحات أبناء الشعب الليبي وباعتباره ركناً أساسياً في مستقبل العملية الديمقراطية في ليبيا، مشيراً إلى أنه رحب في هذا الصدد بالتواصل والعمل مع مختلف الأطراف الليبية والدولية التي تعمل من أجل وحدة ليبيا والحفاظ على أمنها واستقرارها.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *