الجذور الثقافية لاضطهاد مسيحيي الموصل

6 أغسطس، 2014 12:26 م 174 مشاهدة

slah3

 ماحصل لمسيحيي الموصل من وضعهم بالتهديد وقوة السلاح أمام أحد ثلاث اختيارات أحلاها في غاية المرارة ( الأسلمة – دفع الجزية – الرحيل ) ماهو الا فصل من محنة مسيحيي الشرق الإسلامي عموما فاذا كانت – داعش – أكثر وضوحا في الكشف عن مافي صدور الأصوليين من جماعات الإسلام السياسي واستنادا الى فهمهما وتفسيراتها الخاصة تجاه أتباع الديانات والعقائد الأخرى من غير المسلمين أو " أهل الذمة " بحسب ثقافتها الظلامية المتخلفة فان الجماعات الإسلامية السياسية الأخرى وفي بلدان ومناطق أخرى بالعالم الإسلامي تمارس الموقف ذاته من حيث المبدأ والمنهج ولكن بطرق أقل فجاجة وأكثر حذرا .

   اتخذ اضطهاد المسيحيين كأصحاب ديانة بشكل عام أو منتمين بجزء كبير منهم الى أصول أثنية مختلفة عن قوميات المنطقة من عرب وكرد وترك وفرس في ظل حكم البعث بسوريا والعراق شكلا خاصا وفريدا فمن جهة كان لهم حرية العبادة وبناء الكنائس والنشاطات الخيرية والكشفية في اطار كونهم " مسيحيون عرب " مفروض عليهم الموالاة للنظام والتواصل مع مؤسسات الدولة عبر أعضاء ووجهاء ورجال دين بارزين منتظمين في صفوف الحزب الحاكم ومؤسسات الدولة كما كان مطلوبا منهم بحكم تجاورهم وتشاركهم العيش المشترك في الكثير من المناطق مع الكرد أن يكونوا جزء من مشاريع السلطات في مخططات التعريب والتبعيث ولايكونوا الى جانب الكرد المضطهدين المحرومين من الحقوق وتعرضوا الى الإبادة مثل المسيحيين كما تعرضت مناطقهم الى التغيير الديموغرافي وخطط التعريب في العصر الحديث بل في مواجهتهم ان أمكن على الصعيد السياسي وقد قامت أجهزة دولة البعث باثارة أحداث الماضي وخصوصا مجازر حكومات العثمانيين والطورانيين الأتراك ضد الأرمن على مرحلتين وكذلك السريان ( سيفو ) واتهام الكرد كقومية وشعب بتحمل المسؤولية وليس كحالات فردية بحتة عبر كتاب ومثقفين مسيحيين مغالين بهدف الاستعداء والانتقام بين المكون المسيحي وجيرانهم وشركائهم ومواطنيهم الكرد الذين لديهم أيضا مسيحيين يعيشون بين ظهرانيهم ويتكلمون لغتهم الى جانب لغتهم الأم ومن جهة أخرى كانت السياسة البعثية الرسمية ضد أية نزعة قومية مسالمة مشروعة في صفوف المسيحيين لأنهم – عرب – بحسب المنطق السائد خاصة اذا علمنا أن الغالبية الساحقة من مسيحيي العراق ( والبعض من مسيحيي سوريا ) تنتمي الى المكون الكلداني الذي يجهر بانتمائه القومي الخاص به مع نسبة آشورية قومية منتشرة ولو بأعداد أقل هذا بالإضافة الى نمو جنين الدعوة الى الأصول الآرامية القديمة التي تجمع كل المسيحيين ماعدا الأرمن ( كلدان – سريان – آشور ) وتلاقي اقبالا من لدن النخب الثقافية والسياسية  .

    الحملة – الداعشية – الأخيرة ضد المسيحيين بالموصل تحمل في طياتها الثقافية الصفة البعثو – إسلامية اذا علمنا أن الخليفة وأعوانه بمن فيهم الوالي المعين وغالبية القادة الميدانيين اما من أعضاء حزب البعث العراقي أو كانوا ضباطا بجيش المقبور صدام حسين وهم جميعا من أتباع نهج مؤسس ومنظر البعث المتأسلم لمصلحة السياسة – ميشيل عفلق – الذي انتهج طريق الجمع بين العروبة والإسلام ( اما بأسلمة العروبة أو قومنة الإسلام ) في معظم مؤلفاته وكتاباته وترك كتابا ومثقفين في المشرق والمغرب مازالوا سائرين على نهجه في هذا المجال وبينهم مثقفوا الاخوان المسلمين في سوريا والعراق والأردن وفلسطين تحديدا  لذلك فان موقف – داعش – الفاحش من المسيحيين عموما وفي الموصل تحديدا ينطلق من آيديولوجية مركبة ( اسلاموية أصولية وقوموية متزمتة ) وهذا مايفسر تلك القسوة المفرطة في الموقف الذي يسري على الأقوام والديانات الأخرى من كرد وغيرهم اذا وجدت – داعش – الى ذلك سبيلا وكل الدلائل تشير أن كرد الموصل من مسلمين وأزيديين وشبك وكذلك الصابئة المندائية والمسلمين الشيعة سيلاقون نفس مصير المسيحيين وقد أثرت مسألة البعثو – إسلامية وخطورتها في مقالة قبل نحو شهر كما لامس أحد الكتاب السوريين المعروف بافتقاره الى الجرأة الأدبية في توضيح الأمور الموضوع مجزءا قبل أيام علما أن القضية تحتاج الى نقاش عميق وتحليل موضوعي في غاية الوضوح والشفافية .

  كما أرى أن تصدي القوى الأمنية في إقليم كردستان للهجمة الداعشية وقيام قوات البيشمه ركة بحماية المسيحيين واستقبال حكومة الإقليم للنازحين المسيحيين وتوفير الأمن والأمان لهم ليس واجبا وظيفيا إنسانيا فحسب بل أعمق من ذلك بكثير ينم عن التراث السياسي والثقافي التاريخي لأهل كردستان وحركتهم الوطنية الديموقراطية العلمانية في قضايا فهم التعددية وقبول الآخر القومي والديني والتعايش السلمي والعيش المشترك خاصة وأن مشروع دستور الإقليم يعتبر شعب كردستان من ( الكرد والتركمان و- الآراميين الكلدان والسريان والآشور – والأرمن والعرب ) ويمنح الجميع الحقوق القومية والثقافية المتساوية وحق الشراكة في السلطة عبر البرلمان والحكومة والإدارة .

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *