الجزائر تتأهب لمخاطر داخلية وخارجية بـ22 مناورة

8 أغسطس، 2017 5:56 م 203 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

أجرى الجيش الجزائري خلال الـ 12 شهر الماضية في الفترة بين أغسطس/آب 2016 ويوليو/تموز من العام الجاري، 22 تمرينا ومناورة قتالية بالذخيرة الحية في مناطق متعددة من البلاد، لاسيما في محافظات الجنوب الحدودية، فضلا عن مضاعفة القيادات العسكرية لعمليات التفتيش.

هذا النشاط العسكري المكثف أرجعه خبراء جزائريون في تصريحات لوكالة “الأناضول” إلى توافر “معلومات أمنية واستخباراتية” تحتم على الجيش التأهب لـ”تهديدات إرهابية داخلية وخارجية”، وإرسال رسائل مفادها أن الجيش “جاهز للتصدي لأي تهديد”.

وآخر تلك المناورات كانت في 24 يوليو/تموز الماضي، أشرفت رئاسة أركان الجيش على مناورات شارك فيها آلاف الجنود والضباط في منطقة قريبة من الحدود مع إقليم الصحراء، المتنازع عليه بين المغرب وجبهة “البوليساريو”، التي تطالب باستقلاله، وهو مكان غير بعيد عن الحدود المغربية الجزائرية.

وفي كلمة ألقاها على الضباط والجنود خلال التدريبات الأخيرة، شدد الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش، نائب وزير الدفاع، على ضرورة التركيز أكثر على التدريب، وتحسين أداء الجنود، وفق بيان لوزارة الدفاع.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *