الخاتم

29 مارس، 2014 11:34 م 208 مشاهدة

Elia

يا جَهرَها ..
يا سِـرَّها ..

بصدرٍ عنيدْ
ببيتٍ بعيدْ
تُطاولُ نَجمي ليالي الفِراقْ
فهل من عِناقْ
لبابٍ عتيقْ 

وهل من طريقْ
لدمعٍ ثمين
وسرٍّ دفين
بخاتم فضّةْ
بعقدٍ وجيدْ 
بشمعة عيدْ
تدورُ الظّلالُ
يمرُّ الخيالُ
على جسرِ شمعة
على ســفحِ دمعة

بقلبٍ وحيدْ ..
يراقِصُ ظلّيَ سِحرَها

… … …

يا قبرها ..
ضممتُ تُرابكَ
حتّى بكتني السّماءْ
فطال البُكاءْ
وسمقَ بقلبي نخيلُ الحنينْ
وحتّى كأنَّ ورودَ السّـنينْ
بَكتْ بجفنيَ .. عِطرَها

… … … … … … …

إلى أُمي

 

بقلم: إيليّا بركات

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *