الخارجية الفلسطينية تحذر من محاولات نتنياهو الالتفاف على “السلام المزعوم”

2 ديسمبر، 2015 2:53 م 144 مشاهدة
نتنياهو

 

رحاب نيوز – ر ن ا

حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم الاربعاء، من محاولات رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الالتفاف على القيادة الفلسطينية من خلال السعي لبناء علاقات ثنائية مع عدد من الدول العربية الشقيقة تحت مسميات مختلفة.

وأشارت الوزارة إلى أن الاحتلال يهدف التغطية على حقيقة إفشاله المدروس والممنهج لجميع فرص السلام والمفاوضات مع الفلسطينيين ومحاولا شرعنة وتجميل الاحتلال وممارساته من خلال البحث عن أطراف إقليمية تتشارك معه في رؤيته حول ما يسميه ب”السلام الاقليمي” المزعوم والوهمي الذي يتجاهل المرجعيات الدولية لعملية السلام وفي مقدمتها مبادرة السلام العربية التي تشترط الانسحاب من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة الاخرى قبل التطبيع العربي مع اسرائيل.

وأكدت الوزارة أن نتنياهو يحاول استغلال الظروف التي تمر بها المنطقة العربية من أجل إعادة صياغة خارطة تحالفات على أسس جديدة تتوافق مع مصالح إسرائيل وتتناقض مع المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني تحت شعار التقاء المصالح التكتيكي واعادة ترتيب الأولويات العربية والاقليمية بعيدا عن القضية الفلسطينية بصفتها مفتاح السلم والأمن في المنطقة وقضية العرب والمسلمين الأولى تارة بواسطة التخويف من البرنامج النووي الايراني أو الجماعات الارهابية المتطرفة تارة أخرى.

ونوهت الوزارة الى ان اسرائيل, قوة الاحتلال في فلسطين, تبحث عن حلول لأزماتها عبرإدعائها القدرة على المشاركة في الجهود الدولية والعربية والاقليمية الهادفة الى مكافحة التطرف والارهاب وعبر تجاهلها لأساسيات المشكلة المتمثلة بإحتلالها للأرض الفلسطينية وتجاوب بعض تلك الدول أو ممثليها للإغراءات الإسرائيلية على حساب الحق الفلسطيني.

وشددت الوزارة على أن الاحتلال الاسرائيلي لأرض دولة فلسطين هو المصدر الرئيس للارهاب بكافة أشكاله في المنطقة وأن استمرار جرائمه وانتهاكاته ضد الشعب الفلسطيني يعتبرالمغذي الرئيس للعنف، وتؤكد الوزارة على أهمية التمسك الفلسطيني والعربي بمبادرة السلام العربية نصا وروحا كمرجع أساس لحل الصراع العربي الاسرائيلي وتحقيق السلام والأمن في المنطقة ككل وأن السلام في المنطقة لا يمر الا من خلال بوابة حل القضية الفلسطينية أولا وأن أية محاولات للقفز من فوق رؤوس الفلسطينيين يجب أن يكون مصيرها الفشل وإفشال ذلك يجب أن يكون عربيا.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *