الخارجية المصرية : انضمامنا للتحالف ضد داعش لا يعني مشاركتنا بعمل عسكري

12 سبتمبر، 2014 6:00 م 98 مشاهدة

سامح شكري2

رحاب نيوز – ر ن ا

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكرى على أن بيان جدة الذى صدر عن الاجتماع الوزارى العربى الأمريكى أمس الخميس، هو بمثابة التأكيد على وحدة الهدف لكل تلك الدول بالقضاء على الإرهاب الذى يهدد الأمن الإقليمى والدولى.

وأضاف قائلاً أن تكتل كل تلك الدول ليس تحالفا بقدر ما هو إقرار بالتعاون بين الشركاء للقضاء على هذه الآفة، والتأكيد على وحدة الهدف لتلك الدول، وإصرار هؤلاء الشركاء على مقاومته بكل الوسائل المتاحة، وفقا لقرار مجلس الأمن الأخير، وأن جهودهم التى كانت فى الماضى فردية ستشهد تعاونا وتواصلا.

ومن جانب أخر أكد وزير الخارجية المصري أن انضمام مصر لا يعنى بالضرورة مشاركتها فى أى عمل عسكرى، موضحًا أن كل الدول ستقوم بمقاومة الإرهاب وفقا لإمكانياتها، فأمريكا ستقوم بعمل جوى وفقا لما أعلنه الرئيس باراك أوباما.

وأضاف شكري أنه سيكون هناك مزيد من التعاون بين مصر وأشقائها العرب فى مجالات مختلفة كتبادل المعلومات، ووجود إطار للدعم المشترك والاهتمام بأمن الخليج، وزيادة المناورات العسكرية، وكل ذلك يصب تجاه استهداف التنظيمات الإرهابية ومواجهة المخاطر المحدقة بالمنطقة، مشددًا على التزام الشركاء ببذل كل الجهود وفقا لإمكانيات وقدرات كل طرف.

وعن الموقف التركي من عدم التوقيع على البيان  الختامي فقد وصف الوزير المصري موقف تركيا بـ”غير المفهوم”، لافتا إلى أن ما قاله وزير الخارجية التركى “مولود جاويش أوغلو” أنه استشعر الحرج من الانضمام للبيان الختامى، نظرا لوجود عدد من المواطنين الأتراك تحت سيطرة تنظيم داعش، لذلك لم ترغب بلاده فى تعريض حياتهم للخطر.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *