الخارجية المصرية: نكثف اتصالاتنا مع الأطراف الإقليمية للتوصل إلى حل سياسي بسوريا

5 أغسطس، 2016 8:25 ص 137 مشاهدة
الخارجية المصرية

رحاب نيوز ـ عقيل كوباني

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، إن بلاده تواصل جهودها وتكثف اتصالاتها مع الأطراف الإقليمية والدولية، للدفع قدما بالحل السياسي في سوريا وتسهيل وصول المساعدات إلى المناطق المحاصرة، وخاصة في أعقاب نجاح مصر عبر سفارتها في دمشق في تمرير قافلة مساعدات إنسانية لعدد من المحافظات السورية.

وأضاف أبو زيد في تصريح أمس الخميس أن مصر تتابع باهتمام المقترح الروسي الخاص بتوفير ممرات إنسانية آمنة للمدنيين في حلب، كخطوة على الطريق وتأمل في توفير الحماية اللازمة للمدنيين وفقا لمبادئ القانون الدولي الإنساني سواء الراغبين في الخروج أو البقاء في المدينة، فضلاً عن تسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى السوريين في المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها.

ودعا جميع الأطراف المعنية بالأوضاع في سوريا، إلى ضرورة مواصلة العمل والتنسيق من أجل توفير مناخ يسمح باستئناف العملية السياسية وعودة الأطراف السورية إلى المفاوضات مع نهاية الشهر الجاري، وفقاً لما أعلنه المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا

وكانت الجولة الأخيرة من مفاوضات السلام السورية في جنيف، قد أنتهت في نيسان الماضي  بعد أن شهدت انسحاب وفد الهيئة المعارضة التفاوضي، وانتهت بإصدار دي ميستورا لوثيقة تقول أن خلافات كبيرة تبقى بين الجانبين في رؤيتهما لانتقال سياسي لكنهما يتشاركان “قواسم مشتركة”، بما في ذلك الرأي بأن الإدارة الانتقالية قد تشمل أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة ومستقلين وآخرين.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *