الرئيس اللبناني يجتمع بالقائم بالأعمال السعودي ويطالب بعودة الحريري

10 نوفمبر، 2017 7:20 م 74 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

قالت مصادر بالرئاسة اللبنانية إن الرئيس ميشال عون اجتمع اليوم الجمعة مع القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان وليد بخاري وطالب بعودة سعد الحريري الذي استقال من رئاسة وزراء لبنان في مطلع الأسبوع، وقال إن طريقة استقالته من السعودية غير مقبولة.

وقال مسؤولان كبيران في الحكومة اللبنانية وسياسي بارز مقرب من الحريري ومصدر رابع لرويترز أمس الخميس إن السلطات اللبنانية تعتقد أن السعودية تحتجز الحريري، وذلك وسط أزمة متفاقمة أعادت لبنان إلى صدارة صراع النفوذ بين السعودية وإيران.

وتقول الرياض إن الحريري، حليف السعودية منذ وقت طويل، يتحرك بحرية ولا علاقة لها بإعلانه الاستقالة يوم السبت أثناء وجوده في المملكة.

وبعدما أعلن الحريري استقالته اتهمت السعودية لبنان وجماعة حزب الله الشيعية بإعلان الحرب عليها. ونصحت السعودية رعاياها بعدم السفر إلى لبنان ومغادرة من هم هناك في أسرع وقت ممكن. وأصدرت دول خليجية أخرى أيضا تحذيرات من السفر إلى لبنان.

وأذكت هذه الخطوات مخاوف من اتخاذ الرياض إجراءات ضد هذه الدولة العربية الصغيرة التي تستضيف 1.5 مليون لاجئ سوري.

ويعيش في لبنان طوائف سنية وشيعية ومسيحية ودرزية تحظى بدعم قوى إقليمية متنافسة. ويطبق لبنان، الذي خاض حربا أهلية دارت رحاها من عام 1975 إلى عام 1990، نظام حكم يهدف لضمان تمثيل كل الأطياف.

وأعادت استقالة الحريري لبنان إلى قلب صراع إقليمي بين السعودية وإيران التي يتمتع حليفها الشيعي القوي حزب الله اللبناني بنفوذ كبير.

وناشدت مجموعة الدعم الدولية للبنان، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا، في بيان استمرار حماية لبنان “من التوترات في المنطقة”. كما رحبت بدعوة عون لعودة الحريري.

وفي إعلان استقالته قال الحريري، الذي اغتيل والده في انفجار عام 2005 وكان قد شغل رئاسة الوزراء لمدة طويلة، إنه يخشى التعرض للاغتيال واتهم إيران بالتدخل في شؤون لبنان.

وتسببت استقالته في حل اتفاق سياسي بين فصائل متنافسة جعل منه رئيسا للوزراء وأوصل عون، الحليف السياسي لحزب الله، لمقعد الرئاسة العام الماضي. وضمت الحكومة الائتلافية حزب الله.

وفي أول تعليق غربي مباشر على وضع الحريري قالت فرنسا وألمانيا اليوم الجمعة إنهما لا تعتقدان أنه محتجز رغما عنه. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان لإذاعة أوروبا 1 “ما يهمنا هو استقرار لبنان وطرح حل سياسي بسرعة”.

وقال “نعم، على حد علمنا. نعتقد أنه حر في تحركاته والمهم أنه يتخذ خياراته”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *