السبيل لانقاذ الثورة السورية

1 أبريل، 2014 10:08 م 144 مشاهدة

slah

   اختلف الطابع العام لاحياء الذكرى الثالثة للثورة وانتقالها الى عامها الرابع في هذه المرة عن سابقاتها حيث غلب عليها الهم الداخلي وبعبارة أدق الشعور بمرارة الخشية على الثورة من التراجع أمام تحديات لاحصر لها داخلية على وجه الخصوص وهي المصدر الرئيس للأزمة وخارجية كانعكاس للأولى بدرجة ثانية فاذا كان الجميع يقر بضرورة الحل السياسي بالنهاية وأن موازين القوى على الأرض هي التي ترسم أسس وآفاق وطبيعة ذلك الحل فاننا نحن أهل الثورة أعلنا مرارا وتكرارا حقيقة سلميتها حين انطلاقها وتحولت دفاعية بعد إصرار النظام على انتهاج القتل والتدمير ثم دخلت طور تحرير المناطق وطرد المعتدين وإنقاذ المواطنين من قمع السلطة وهمجيتها وصيانة البلاد من المخططات التقسيمية على الأسس الطائفية البغيضة التي تشارك في محاولة تنفيذها أطراف خارجية أيضا وعلى رأسها نظام جمهورية ايران الإسلامية ولاشك أن الحل السلمي ممكن كل لحظة بعد سقوط النظام واستسلامه بتنفيذ إرادة الغالبية الساحقة من الشعب السوري .

  والمعادلة السورية بخصوصيتها الراهنة تبقى أسيرة العامل الذاتي في جسم الثورة تحديدا ليس على صعيد الصراع مع نظام الاستبداد فحسب بل حتى في مجال مواقف الجوار الإقليمي وأوروبا وأمريكا فافتقار قوى الثورة وخصوصا تشكيلات الجيش الحر والحراك الثوري العام الى الضبط والربط وقيادة مركزية موحدة دفع بها الى :

  1 – التراجع وفقدان السيطرة حتى على المناطق المحررة وشل الكثير من طاقات المقاتلين والخبراء من الضباط والأفراد والانزواء في مخيمات ضمن الأراضي التركية شبيهة بالسجون ومعسكرات الاعتقال .

  2 – فقدان القدرة – وهي المصدر الشرعي الثوري والوطني الوحيد – منذ اندلاع الانتفاضة وحتى الآن على التأثير على الحالة السياسية وبدلا من دورها الأساسي المفترض في المساهمة بتنظيم وإقرار هيئة أو لجنة أو مؤسسة سياسية تمثلها وتعبر عن مواقفها حصل العكس بأن ظهرت – معارضات – من دون علمها وظهر كل من ( المجلس والائتلاف ) من وراء ظهورها وبدفع إقليمي وعربي رسمي لتنفيذ أجندة معينة من بينها ( أسلمة الثورة وأخونتها ) مما كانت نقطة الانطلاق والاشارة الخضراء لمرور وعبور وحضور جماعات القاعدة والإسلام السياسي من كل حدب وصوب وشكل ذلك ( هدية مجانية ) لتفعيل مخطط النظام وايران لغرق الثورة بأفواج ( المجاهدين !!) وتفريغ السجون السورية والعراقية والإيرانية من أعضائهم وأنصارهم وزجهم بأتون الحرب السورية .

  3 –  قد نضع قوى الثورة وخصوصا الجيش الحر ( وهم ثوارنا وموضع فخرنا ) في دائرة التقصير ولكن المسؤولية تقع على عاتق ( الائتلاف بعد موت المجلس السريري ) فهو أول من داس على الأصول الديموقراطية حتى في تركيبته الداخلية وانتحل زورا صفة تمثيل الثورة واقترف الخطايا وأساء للثورة وخرج من خطها وتحول سمسارا لأجندة الخارج وابتز الجيش الحر ومنع تعزيز صفوفه وتوحيد قياداته وأركانه وقطع الطريق على كل المناضلين المعروفين بالنزاهة وتعامل مع الثورة من منطق رجل الأعمال في استثمار القضية الوطنية .

  4 – في عهدة – الائتلاف – سادت وتوسعت جماعات الإسلام السياسي القاعدية وغيرها وذهبت بعيدا في تسعير الصراعات المذهبية والدينية وغطت على كل ماهو علماني وديموقراطي بالثورة وتعرضت مؤسسات الجيش الحر للانشقاق والتشرذم وأزال الأمال من نفوس السوريين مما رجح لديهم خيار الانتماءات المناطقية والأثنية والقومية والدينية والمذهبية وحتى العشائرية وأصيبت القضية السورية بالتراجع على الصعيدين الإقليمي  والدولي وبالرغم من ارتفاع الأصوات الداعية لاعتراف الائتلاف بالفشل وإعلان الاستقالة والرحيل الا أن قادته ( الأشاوس ! ) مازالوا في مواقعهم ويستلمون رواتبهم العالية من العواصم الإقليمية وكأن شيئا لم يكن .

   أمام كل الاحتمالات المفتوحة حول القضية السورية بالمستقبل المنظور ومن ضمنها تلبية المجتمع الدولي لمطالب الثوار وإرادة السوريين في إقامة مناطق عازلة والسماح بحصول الجيش الحر على أسلحة دفاعية فعالة خصوصا («مانبادز» (صواريخ كتفية مضادة للطائرات) فاننا نعتقد أن كل تلك الاحتمالات لن تتحقق في ظل الوضع الراهن بالداخل وستظل في اطار التمنيات اذا لم تتحقق شروط المانحين أو ما يسمى ( بأصدقاء الشعب السوري ) ومن ضمنها إعادة هيكلة تشكيلات الجيش الحر ( ليس على طريقة مارشال البر والبحر والجو وزير دفاع الائتلاف البعثي ) على أسس سليمة وديموقراطية وتنحي قيادة الائتلاف عن المشهد الراهن وتأسيس هيئة سياسية مصغرة لتمثيل الثورة في الخارج تكون مكملة لمواقف الداخل الثوري وملتزمة بأهداف الثورة.

 

بقلم: صلاح بدرالدين

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *