السعودية ترد على إيران وتصف ما قاله خطيب “طهران” بالأباطيل

7 أكتوبر، 2014 1:14 م 1321 مشاهدة

رحاب نيوز- ر ن أ- سحر مصطفى

ردت السعودية على هجوم خطيب العيد في طهران، محمد موحدي كرماني، الذي زعم أن الحج والحرمين المقدسين لدى المسلمين “أسرى بيد الوهابية”، حيث نفى الداعية السعودي المعروف، خالد الشايع، صحة ما وصفها بـ”الأباطيل” مذكرا خطيب طهران بغياب مساجد السنة بمدينة وبسرقة “أجداده القرامطة” للحجر الأسود، في حين قال الأكاديمي أحمد المزيد، إن السعودية تسمح للحجاج بأداء المناسك وفق مذاهبهم.

وقال الشايع، الباحث المتخصص في السنة النبوية، إن ما جاء على لسان خطيب العيد بطهران، محمد موحدي كرماني “إساءات نابية وأباطيل ومزاعم” مضيفا أن تلك الادعاءات “يُجمع العقلاء من الناس على ردها ورفضها لمصادمتها للواقع” ولكنه اعتبر أنها تشكل “فرصة للتوجه بالحديث إلى الشباب الإيراني المثقف، الذي أتيح له اليوم من معرفة ثقافات الشعوب ما لم يتح للأجيال قبله، ممن عانوا من انغلاق الحوزات وتحجيرها على عقولهم” وكذلك “فرصة للخروج بالشعب الإيراني الكريم من الانغلاق والضيق الذي يعاني منه منذ أكثر من عقدين.”

وشدد الشايع على أن ما جاء في الخطبة من “كذب وإفك” ليس خافياً على المسلمين ممن حضر للحرمين أو شاهدهما عبر وسائل الإعلام وعلم ما تقدمه حكومة المملكة العربية السعودية لأجلهما من رعاية وتطوير، مضيفا أن المملكة “لا تجبر أحداً من المسلمين على أن يسلك مذهباً فقهياً في تعبده ومناسكه في الحج والعمرة والزيارة، كما أنها جنبت الحرمين الشريفين الخلافات السياسية والحزبية التي لا تكاد تخلو منها دولة.. ليتفرغ الحجاج والمعتمرون والزوار للقيام بمناسكهم.”

وتابع الشايع، بحسب سى ان ان بالعربية قائلا: “إذا كان خطيب العيد في طهران يخالف الواقع الملموس وما يشهد به مئات ملايين المسلمين ، ويعتبر الحرمين مع كل تلك الإنجازات الحسية والمعنوية كما يزعم ’أسيرين‘، فهو حينئذ يمارس كذباً مكشوفاً وتضليلاً ممقوتاً.

وختم الشايع بالقول: ” كان الأجدر بذلك الخطيب أن يدرك بأن المسلمين لم ولن ينسوا ما فعل أجداده القرامطة عام 317هـ في مكة المكرمة عندما اقتلعوا الحجر الأسود، وقلعوا باب الكعبة، وعرَّوها من كسوتها، وقتلوا الحجاج ورموهم في بئر زمزم.. فلينسَ خطيب طهران تلك الأماني المجرمة، وليكفَّ عن مزاعمه الآثمة.. ولقد كان الأجدر بذلك الخطيب أن يستثمر هذه المناسبة الكريمة بحلول العيد للدعوة لحقن الدماء في عالمنا الإسلامي الذي تنزف عدد من بقاعه اليوم أرواحاً ودماءً بسبب دعاة الفتنة أمثاله.”

من جانبه، قال أحمد المزيد، وهو أستاذ الدراسات الإسلامية العليا بجامعة الملك سعود بالرياض في تعليق خص به CNN بالعربية إن هذه المزاعم “نوع من الكذب والبهتان والتضليل.. لا تنطلي على أحد من الناس يحترم عقله، أو عنده أدنى ثقافة ومتابعة للواقع وللإعلام، حتى من غير المسلمين” مشيرا في هذا السياق إلى أن كبريات الشبكات الإعلامية العالمية تحضر الحج سنويا وتشهد بصدق لضخامة الإنجاز وحسن الإدارة.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *