الطفلة فاطمة.. جريمة جديدة تضاف لسجل الاحتلال

8 مايو، 2017 9:02 م 277 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

استمرارا لمسلسل الجرائم الاحتلال الاسرائيلي الذي لا يتوقف ، حملت السلطات الفلسطينية حكومة الاحتلال ، المسؤولية عن “جريمة إعدام” طفلة من قراوة بني زيد بمحافظة رام الله والبيرة “بدم بارد”، في منطقة باب العامود في القدس المحتلة.

وتكررت في الأشهر الأخيرة الاعتداءات الإسرائيلية على فلسطينيين، بحجة محاولتهم إصابة جنود إسرائيليين بأسلحة بيضاء.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان، الاثنين: “تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس في المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع الرئيس الألماني في القدس، عن أخلاقيات جنود الاحتلال، هذه الأخلاقيات التي يتفاخر بها نتانياهو ظهرت سريعا وعلى مسافة ليست بعيدة من مكان إقامة الرئيس الألماني”.

وتابع البيان: “عندما أقدمت قوات الاحتلال على إعدام الطفلة فاطمة حجيجي بدم بارد، حيث أطلق عليها 5 من جنود الاحتلال الرصاص الحي بكثافة بحجة أنها كانت تنوي تنفيذ عملية طعن، وهي حجة لا يمكن إثباتها حتى لو تم وضع سكين بجوار الجثة، تماما كما حصل مع جثة المستوطن الذي قتل على يد الجنود الإسرائيليين عند حاجز حزما، حيث وضعوا سكينا لتركيب التهمة عليه، قبل أن يكتشفوا فيما بعد أنه مستوطن إسرائيلي وليس مواطنا فلسطينيا، وهي تهمة يمكن تنفيذها بسهولة من خلال هذه التصرفات الروتينية المتكررة لجنود الاحتلال وكأنهم ينفذون حرفيا تعليمات كتبت في كتيب دليل إجراءات عسكري”.

وذكرت وكالة “معا” نقلا عن شهود أن الفتاة أصيبت في منطقة الصدر وبعد وقوعها على الأرض تواصل اطلاق النار باتجاهها على ظهرها.

وقال الشهود: “فور اطلاق النار باتجاهها انتشرت قوات الاحتلال بكثافة في المنطقة، ونشروا المخابرات وفرق الخيالة وأفراد من الشرطة، واغلقوا محيطها بالاشرطة الحمراء ومنعوا أي شخص الاقتراب من الفتاة، كما منعوا الدخول الى القدس القديمة عبر أبوابها”.

وأوضح شاهد عيان “أن الفتاة كانت تقف عند مدخل باب العمود وتبعد عن جنود الاحتلال من أفراد حرس الحدود مسافة ما يزيد عن 10 أمتار، أحد الجنود أخذ يصرخ (سكين سكين) وما هي الا لحظات حتى أطلق حوالي 5 جنود الرصاص باتجاهها بشكل عشوائي وفي كل الاتجاهات”.

والأحد قالت الشرطة الإسرائيلية إن فاطمة صاحبة الـ 16 عاما “شهرت سكينا في وجه الشرطيين المتمركزين عند باب العامود قبل أن تسيطر عليها القوات الموجودة في المكان”، وأوضحت لاحقا أنها توفيت متأثرة بجروحها.

وأدانت الخارجية الفلسطينية “بأشد العبارات إعدام فاطمة، ومواصلة جنود الاحتلال إطلاق النار على الطفلة حتى بعد وقوعها على الأرض، ومنع سيارات الإسعاف من الوصول لها في مخالفة فاضحة للقانون الدولي”، كما دانت أيضا “تحويل سلطات الاحتلال للشوارع المحاذية للبلدة القديمة في القدس إلى ثكنة عسكرية والاعتداء على المواطنين، مما أدى الى وقوع إصابات في صفوفهم”.

وأكدت أن “هذه الجرائم هي أبشع أشكال الإرهاب المنظم الذي يمارسه جنود الاحتلال بقرار مسبق وبدعم وتشجيع وحماية المستوى السياسي في إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال في فلسطين”، واعتبرتها شكلا فاضحا من أشكال التمييز العنصري البغيض الذي يحول المواطن الفلسطيني الأعزل إلى هدف مستمر للقتل والاضطهاد والتهميش”.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *