“العمليات المشتركة”: استجواب وزير الدفاع العراقي لن يؤثر على محاربة “داعش”

10 أغسطس، 2016 6:23 م 196 مشاهدة
خالد العبيدي خالد العبيدي

رحاب نيوز – ر ن ا

استبعدت قيادة “العمليات المشتركة” العراقية، تأثير استجواب وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، في مجلس النواب على العمليات العسكرية ضد تنظيم(داعش) الإرهابي.

وقال الناطق باسم العمليات المشتركة العميد يحيى الزبيدي، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، على هامش المؤتمر الدولي الثاني لمحاربة داعش نفسيا وإعلاميا، إنه ليس لدينا دخل بالعمل السياسي وما نقوم به كمؤسسة عسكرية هو طرد داعش والحفاظ على وحدة العراق، وهذه الاستجوابات لن تؤثر على العمليات العسكرية.

ونوه إلى ان القوات العراقية حققت تقدما كبيرا في عملية تحرير “جزيرة الخالدية” شرق الرمادي، لافتا إلى أن قيادة العمليات المشتركة ووزارة الدفاع ترسم الخطط العسكرية المستقبلية ولا تتدخل بالسياسة.

وأضاف: إن العراق يقاتل داعش بالإنابة عن العالم، وأن العمليات التي نقوم بها ضد التنظيم نفسية وعسكرية والعالم يقف مع العراق في محاربة داعش.. منوها بدور الإعلاميين في مواجهة الإرهاب الإلكتروني لداعش.

وانتقد بعض القنوات التي تحاول تشويه الانتصارات العراقية التي تحققها ضد الارهاب، مشيرا إلى انه تم حجب الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي التي تحاول تشويه سمعة القوات العراقية، مشيدا بدور الشباب العراقي الذي شكل جيشا الكترونيا لمواجهة داعش.

على صعيد آخر، قال المتحدث باسم السلطة القضائية عبد الستار بيرقدار، أن قرار الإفراخ عن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بشان الاتهامات التي وجهها له وزير الدفاع في جلسة الاستجواب البرلمانية أمس لعدم كفاية الأدلة غير نهائي وقابل للطعن، مشيرا إلى امكانية اعادة التحقيق في القضية حال توفر أدلة جديدة.

وأوضح بيرقدار، في تصريح صحفي اليوم، إن “الهيئة القضائية المشكلة للتحقيق في اتهامات وزير الدفاع خلال جلسة استجوابه تتكون من ثلاثة قضاة ومدعي عام، وأن هذه الهيئة محكمة حرة ومستقلة في إصدار أحكامها وقراراتها وفق قناعاتها وأسانيد هذه القناعات.

يذكر أن رئيس مجلس النواب العراقي تخلى يوم الاثنين 1 أغسطس، عن رئاسة جلسة استجواب وزير الدفاع، إلى نائبه آرام الشيخ محمد الذي أدار الجلسة.

وقال الجبوري: “لن أترأس جلسات البرلمان حتي ثبوت براءتي من التهم الموجهة الي من وزير الدفاع”، بينما اتهم العبيدي الجبوري ونوابًا آخرين بممارسة عمليات ابتزاز لتمرير عقود تسليح حولها شبهات فساد تقدر بملايين الدولارات، وقال: ان “الجبوري مارس عمليات ابتزاز سياسي لتمرير عقود تسليح وشراء سيارات لإحالتها الى مقربين منه لغرض الحصول على عمولات على حساب الدم العراقي”.

وأدلى وزير الدفاع يوم الخميس 4 أغسطس، بشهادته لهيئة النزاهة العراقية، وقدم لها ملفات ووثائق تخص ماطرحه من اتهامات خلال جلسة استجوابه في البرلمان.

ونفى رئيس البرلمان العراقي التهم الموجهة له من قبل العبيدي، ورفع دعوى قضائية ضده.. فيما أصدر القضاء ومحكمة النزاهة قرارًا بمنع سفر المتهمين الذين وردت أسماؤهم في جلسة الاستجواب.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *