القصة الحقيقية وراء مقتل الصحفي العراقي “بديوي” على يد البيشمركة الكوردية..!

25 مارس، 2014 12:37 ص 144 مشاهدة

2012_Iraq_RahmanGharib1370

" رحاب نيوز " ر ن ا – هولير – آرام إبراهيم

أكدت حكومة اقليم كوردستان العراق إلى ضرورة محاسبة منفذي جريمة قتل الصحفي العراقي ومحاكمة الجاني وفق القانون والمحاكم، وليس بمبدئ الدم بالدم كما قالها المالكي, واتهم إياه بجعل الحاثة مادة للترويج والمنافسة الانتخابية لتأجيج الصراع القومي.

المالكي يجعل الحادثة مادة لتأجيج الصراع القومي .

جاء ذلك على لسان نائب رئيس الحكومة في اقليم كوردستان عماد أحمد في بيان له صدر اليوم واطلعت عليها "رحاب نيوز " موضحا فيه إلى ضرورة محاسبة منفذي جريمة قتل الصحفي محمد بديوي ومحاكمة الجاني وفق القانون والمحاكم وليس كما صوره المالكي عندما طالب بالقتل بعباره "الدم بالدم "وهدر دماء ابناء الشعب العراقي.

كما واتهم البيان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بجعل الحادثة مادة للترويج والمنافسة الانتخابية وتأجيج الصراع القومي، في الوقت الذي تقوم به الجهات ذات العلاقة المعنيين في الحكومة العراقية بالتزام الصمت ولا يتحركون تجاه دماء الاف العراقيين التي سالت على يد الارهاب والإرهابيين.

واردف البيان إلى أن هناك ملفات وقضايا لمثات المغدورين من الصحفيين والادباء والفنانين والشخصيات المعروفة باقية على الرفوف ولم يقدم المجرمون وبعضهم معروفين إلى المحاكم، في حين يقوم رئيس الوزراء بنفسه بزيارة مكان حادث ومن هناك يحرض وبطالب بأخذ الثأر وستعمل عبارة الدم بالدم .

تصرف المالكي مخالف  للقانون والمؤسسات القضائية ازاء الحادثة.

فيما وصف نائب رئيس الحكومة في اقليم كوردستان تصرف المالكي ازاء قضية مقتل الصحفي بديوي بالمخالفة للقانون والمؤسسات القضائية في العراق وقفزا على جميع المسؤوليات القانونية والسياسية والاخلاقية، وان تصريح المالكي هذا يؤكد مرة اخرة ان بعض من يتولون السلطة في العراق ليس فقط لا يمكنهم ان يحكموا ضمن الدستور والقانون والمساواة ،بل لا يمكنهم أن يتعاملوا بصب وروية مع هكذا حوادث كي يتيحوا للقانون فرصة ان يأخذ مجراه  .

واضاف عماد أحمد أن الحادثة بنيت نوايا هؤلاء وما يضمرونه تجاه الكرد، مختتما بقول أن "قوات الحرس الرئاسي لها دور فعال في حماية أمن وسلامة منطقة مهمة وكبيرة في العاصمة بغداد، وكان ومازال تعاملها اخوي مع الجميع وعليه ليس من حق أي أحد أن يأخذ حجما أكبر من حجمه .

الصحفي المغدور سب الكورد والجنود الضباط المتواجدين ..

يأتي ذلك بعد ما شهدت الاسبوع الماضي العاصمة العراقية قيام عنصر من قوات البيشمركة من اللواء الرئاسي بقتل الصحفي محمد بدوي الشمري في  العاصمة العراقية بغداد بطلقة خرجت دون قصد من سلاحه بحسب مصادر كانت على قرب من الحادث  .

وفي سياق متصل, قال العقيد كورون قائد فوج لواء الرئاسة في مداخلة تلفزيونية إلى أن الحادثة حصلت عند مرور الصحفي المغدور بنقطة تفتيش للواء الرئاسة في مركز الروضة بالمربع الرئاسي وعند مجيء أي ضيف لا يمكنه الدخول الى المربع الرئاسي إلا بعد تفتيشه بشكل دقيق.

موضحا إلى أن الصحفي محمد بديوي، تأخر في الدخول بسبب اجراءات التفتيش التي تتبعها نقطة التفتيش، ملفتا إلى أن الصحفي انفعل انفعالا شديداً بسبب هذا التأخير، وحاول أخذ أحد الأسلحة الموجودة في نقطة التفتيش، فقام الملازم محمد وبهدف إخافة الصحفي وليتوقف عن الكلام، برفع السلاح عليه، ولكن عندها قام الصحفي بالانسحاب من المكان، ولكن عند انسحابه قام مرة أخرى بسب الكورد والضباط والجنود المتواجدين في المكان فقام الملازم محمد بضرب الصحفي بمؤخرة السلاح، وأثناء ضربه خرجت طلقة من السلاح من دون قصد.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *