القلق حول فقدان الوظيفة يزيد من خطر الإصابة بالربو

13 أكتوبر، 2014 11:59 ص 226 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن أ – ابراهيم أبوعلي

إبان فترة التراجع الاقتصادي بين عامي 2009 و2011 أجريت دراسة علي عينة من الموظفين في أوربا لمتابعة تأثير الخوف من فقدان الوظيفة وتبين انه يزيد من احتمالات الإصابة بالربو الشعبي والأزمات الصدرية ونشرت نتائج الدراسة في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع.

وأجري بالبحث بطرح أسئلة علي الموظفين حول خوفهم من فقدان الوظيفة خلال هذه الفترة وخلص الباحثون إلي انه أكثر من 100 حالة من المصابين بالربو الشعبي ، إلى ارتفاع نسبة الإصابة بالربو الشعبي إلى 24% كلما صعدت حدة التوتر المتعلق بالعمل بنسبة 25%، كما وصلت نسبة خطر الإصابة بالربو الشعبي إلى 60% في الأشخاص الذين كانوا يؤمنون بأنهم سوف يفقدون عملهم.

ولوحظ أن اغلب الخائفين من فقدان الوظيفة هم الأصغر سنا واقل في مستوي التعليم وأصحاب عقود مؤقتة ورواتب اقل وغير متزوجين وأكثرهم عرضة للإصابة بالاكتئاب

وأوضح الباحثون أن الدراسة لا تثبت أن التوتر المتعلق بالعمل يسبب الربو الشعبي، ولكنهم يؤكدون أن نتائج دراستهم مكملة لدراسات أخرى ترجح أن التوتر الناتج عن العمل يمكن أن يكون من ضمن عوامل الخطورة لتطور الربو الشعبي في فئة البالغين.

وقال الباحثون في تصريحات صحفية أن دراستهم تعطي تفسيرا علميا لسبب تزايد مرضي الجهاز التنفسي في انجلترا خلال الأزمة الاقتصادية

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *