الكتل المعارضة تتفق على "خريطة طريق لإنقاذ سورية" وتعترف بـ "المكون الكردي"

4 يناير، 2015 3:09 م 221 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا – أحمد علو

اتفقت معظم التكتلات المعارضة على «خريطة طريق لإنقاذ سورية» من خلال تشكيل مؤسسات انتقالية، بينها «حكومة انتقالية» تتمتع بصلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء في الدستور الحالي.

إضافة إلى «مجلس عسكري» مناصفة بين الطرفين لإعادة هيكلة أجهزة الأمن ودمج المنشقين في الجيش النظامي لمحاربة تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، إضافة إلى مبادئ دستورية تعترف بـ «المكون الكردي» ولامركزية إدارية.

واعتبرت المعارضة أن الاتفاق الذي توصل إليه معظم التكتلات السياسية وبعض الفصائل العسكرية على خريطة الطريق، يجب أن يكون مرجعاً في الحوار الذي سيجري مع وفد النظام في «موسكو -١» بين ٢٦ و٢٩ كانون الثاني (يناير) الجاري.

 ولا تتضمن الخريطة إشارة إلى مصير الرئيس بشار الأسد، كما اشترطت ألا تتجاوز فترة المفاوضات ثلاثة أشهر، وأن تعكس تفاهماً دولياً- إقليمياً يترجم بقرار دولي تحت الفصل السادس يتضمن نشر مراقبين.

وقال منذر خدام الناطق باسم «هيئة التنسيق» إن الأطراف التي وافقت على مسودة «خريطة الطريق» تشمل «الهيئة» بأحزابها الـ ١٢، و «تجمع الوطنيين الأحرار» الذي يضم 23 فصيلاً سياسياً وعسكرياً، و «اتحاد الديموقراطيين»، و «الائتلاف الوطني السوري»، و «جبهة التغيير والتحرير»، وأحزاب الإدارة الذاتية التي أسسها «الاتحاد الديموقراطي الكردي» بمشاركة ١١ حزباً، و «مجموعة قرطبة» التي أسست تكتلاً سياسياً قبل أيام.

وبين الفصائل العسكرية الموقعة على الوثيقة، بحسب خدام، كل من «لواء الحق في الغوطة الغربية» و «سرايا الساحل» و «لواء فرسان التحرير في اريحا» و «كتائب الفاروق» برئاسة العقيد الركن هيثم إدريس و «غرفة عمليات القلمون» برئاسة العميد يحيى زهرة. وأشار خدام إلى أنه تم تشكيل لجنتين للتحضير للقاء المعارضة في القاهرة يومي ٢١ و٢٢ من الشهر الجاري.

ومن المقرر أن يختار «الائتلاف» اليوم رئيساً جديداً خلفاً للرئيس الحالي هادي البحرة، وكذلك اختيار هيئة رئاسية جديدة من أمين عام خلفاً للأمين العام الحالي نصر الحريري، ونواب رئيس جدد، كما سينتخب هيئة سياسية جديدة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *