“الكرسي إلك والتابوت لولادنا” حملة علوية ضد نظام السوري بسبب..

12 أغسطس، 2014 9:13 م 84 مشاهدة

2612155117

"رحاب نيوز" ر ن ا – خلدون خطاب

أفادت العديد من المصادر نقلاً عن ناشطين سوريين عن إطلاق ناشطين من الطائفة العلوية حملة تحت مسمى "الكرسي إلك والتابوت لولادنا"، تعبيراً من الطائفة عن الاستنكار لسياسة النظام في التحكم في أبناء طائفته العلوية وتوجيهيهم إلى مرامي القتال ضد الثوار على الجبهات الأولى، في حين ينعم آل الأسد وحاشيته بعيش كريم آمن.

وبرر العديد من المراقبين بأن سبب هذه الحملة هو بسبب سخط كبير بين ابناء الطائفة إبّان أعداد القتلى الكبير في صفوف قوات النظام وميليشياته خلال الـ45 يوماً الماضية، ساد الفئة الموالية للنظام سخط كبير، وبات واضحاً للعيان، خصوصا بعدما ظهر على صدر صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعية، مثل تويتر وفيسبوك، مستنكرين في الوقت ذاته التراجع الكبير والأخير لقوات النظام أمام الثوار في عدة مناطق في سوريا، أهمها القلمون وريف حماة وريف حمص وريف دمشق.

وقد تم توزيع مناشير مطبوعة كبداية لعمل الحملة في مدينة طرطوس الموالية للنظام وخاصة للخسائر التي تتكبدها المدينة والريف من خسائر في صفوف أبنائهم المتطوعون في جيش النظام وميليشياته من لجان الدفاع الوطني واللجان الشعبية.

وأكّد ناشطو الحملة من خلال منشوراتهم مقتل ما يزيد عن 330 ألف مقاتل من صفوف النظام منذ بداية الثورة السورية، بينهم 60 ألفاً برتبة ضابط بين قتيل وجريح.

كما تحدثت المنشورات عن مقتل 40,000 من قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة جلّهم من الطائفة العلوية، إضافة إلى مقتل4500 برتبة صف ضابط, علاوة على 130,000 مشرّد ومصاب في صفوف النظام من دون أدنى عناية تقدم لهم, ووجود 189,000 مقاتل رفعت بهم تذكرة بحث وتعميم للقبض عليهم بتهمة التخلف عن الجيش أو الانشقاق عن صفوف قوات النظام, وجميع ذلك بحسب إحصائيات نشرتها المنشورات التي يتم توزيعها.

10606416_500079466803593_1941779374540636109_n

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *