المتحدث العسكرى بمصر: جارى احتواء “اشتباكات أسوان” وارتفاع عدد الضحايا إلى 25 قتيلاً

6 أبريل، 2014 12:25 ص 94 مشاهدة

مذبحة

رحاب نيوز – القاهرة

صرح العقيد أركان حرب أحمد على، المتحدث العسكرى للقوات المسلحة فى مصر، إنه جارى احتواء الأزمة بين قبيلتى الهلايل والدابودية بأسوان، بعد تدخل عناصر القوات المسلحة بالتعاون مع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة

فيما أعلن الدكتور محمد سرور، وكيل وزارة الصحة بأسوان، ارتفاع عدد القتلى فى اشتباكات الهلايل والدابودية، إلى 23 قتيلا، نقل منهم 21 لمشرحة أسوان العمومية وجثتين بمستشفى التأمين الصحى، وأكثر من 50 مصابا، فيما ترددت أنباء عن سقوط جثتين متفحمتين لم يتم نقلهما لأى مستشفى ليرتفع بذلك أعداد القتلى إلى 25.

وترجع بداية الأحداث إلى يوم الأربعاء الماضى، حيث قام طالبان ينتمون إلى عائلة "الدابودية" بمدرسة الثانوية الصناعية بكتابة عبارات مسيئة تطعن فى شرف عائلة "الهلايل"، فأراد طلاب "الهلايل" الانتقام، فاستعانوا بمجموعة من الشباب خارج المدرسة، فحاولوا اقتحام المدرسة والفتك بالطالبين، إلا أن طلاب المدرسة الصناعية تصدوا لهم بالحجارة وتبادل الطرفان الاشتباكات، وتعطلت الدراسة بالمدرسة منذ الأربعاء الماضى.

وعقب صلاة الجمعة، أمس، انتشرت العبارات المسيئة على جدران المنازل والشوارع بــ"نجع الشعبية" بالسيل الريفى دائرة قسم ثان أسوان، فأراد أطراف "الدابودية" الانتقام وأثناء تجمهرهم عقب صلاة الجمعة، فتح أبناء "الهلايل" النيران بالأسلحة الآلية على أبناء "الدابودية" فأسفرت الأحداث عن سقوط 3 قتلى بينهم سيدة، وإصابة 23 آخرين، تم نقلهم إلى مستشفى أسوان الجامعى لتلقى العلاج اللازم.

وقد فرضت قوات الشرطة كردوناً أمنياً بمنطقة الأحداث لمنع تجدد الاشتباكات مرة أخرى، وحاولت استدعاء كبار العائلتين لإنهاء الأزمة، وتمكنت من ضبط ثلاثة أشخاص ينتمون لقبيلة "بنى هلال"، وعاينت النيابة جثث المتوفين وصرحت بدفنها بعد استدعاء الطب الشرعى لتشريح الجثث.

ولم تهدأ نار الثأر لدى "النوبيين" واستغل شباب القبيلة انشغال كبار عائلتهم بدفن جثث الضحايا، وقاموا بتجميع أنفسهم بالمئات، وهجموا فى الساعات الأولى من صباح اليوم، السبت، بالأسلحة الآلية وزجاجات المولوتوف على منازل "بنى هلال" واستمرت الاشتباكات حتى طلوع الفجر، وانتهت بمصرع 14 شخصاً من الهلايل وشخص واحد من النوبيين، وتنوعت أسباب الوفاة ما بين طلقات نارية، وطعنات وذبح بين الرجال والنساء والأطفال.

وفى حوالى الثامنة من صباح اليوم، السبت، أشعل الهلايل فى محاولة للأخذ مرة أخرى بالثأر النيران فى منزل مكون من ثلاث طوابق لشخص ينتمى لـ"النوبيين" وأسفرت تجدد الاشتباكات عن وقوع 3 قتلى جدد، لترتفع بذلك الحصيلة شبه النهائية إلى 23 قتيلاً وإصابة 50 آخرين، بحسب مديرية الصحة بأسوان، واحتراق حوالى 16 منزلاً.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *