المتحدث باسم الحوثيين: لن ننفذ أجندات إيران،والإخوان أسقطوا أنفسهم بسبب الإقصاء

23 سبتمبر، 2014 3:34 م 103 مشاهدة

 

رحاب نيوز- ر ن أ- د ب أ

قال محمد عبدالسلام المتحدث باسم جماعة أنصار الله ( الحوثيين) إن سياسة بلاده في الفترة القادمة لن ترتهن أو تتقيد بتنفيذ أجندات أي دول إقليمية بعينها في المنطقة وإنما ستلتزم فقط بما يحقق مصلحة أهل اليمن أنفسهم.

ونفي عبدالسلام ما يتردد من أحاديث حول مساندة دول إقليمية لجماعته للقيام بثورة مضادة أو انقلاب ضد نظام الحكم القائم بالبلاد، والذي كان الإخوان المسلمون يشكلون به قوى بارزة بالساحة السياسية، مشددا بالقول ” نحن لم ولا ننفذ أجندات أي دولة .. ولم يكن هناك أي تآمر أو تلاقي في الأهداف مع أي دولة فيما يخص مواجهة الإخوان المسلمين على الإطلاق “.

وتابع: “الإخوان هم من أخطأوا في حق أنفسهم ليس في اليمن فقط ولكن في المنطقة ككل ..الإخوان مارسوا لدينا حالة كبيرة جدا من الإقصاء وسعوا إلي أخونة كل مؤسسات الدولة بما فيها المدارس بشكل غير طبيعي، مما يؤكد أنهم ليسوا رجال دولة وليسوا قادرين على احتواء الآخرين.

وأضاف قائلا ” والحديث عن دول إقليمية بعينها ساندتنا للتخلص من الإخوان غير صحيح ….نحن بالأساس تحركنا وسط مد شعبي واسع تحرك باليمن للمطالبة بحقوق عادلة ومشروعة “.

وفي رده على تساؤل حول موقف المملكة العربية السعودية ودول أخرى كمصر والإمارات من الأحداث الأخيرة ، أجاب عبد السلام ” فيما يتعلق بالمملكة العربية السعودية فنحن قد أرسلنا أكثر من رسالة طمأنة ولكن لم يصدر من المملكة أي موقف ..بل العكس فقد كانت لوقت قريب تقف ضد الثورة الشعبية الأخيرة وضد التوافق “.

وتابع ” أما مصر فنحن نتطلع لعلاقة إيجابية كبيرة معها فمصر دولة عريقة بتاريخها وشعبها، ونعتقد أنها قادرة على القيام بدور بارز في حماية المنطقة العربية والإسلامية ..وأكرر وأوكد أن ما حصل في اليمن وحتي في مصر كان نتيجة لحالة الإقصاء التي مارسها الإخوان “. وأردف ” نحن نتمنى أن يعود الإخوان للعملية السياسية بنهج الشراكة لا بنهج التفرد والاستحواذ “.

كما نفي المتحدث باسم الحوثيين ما يتردد من أحاديث حول أن سياسة بلاده بالمنطقة ستكون رهينة أو أداة لدي إيران تحقق بها مكاسب أو تصفي عبرها حساباتها بالمنطقة، وقال مشددا ” الحاضر القوي في المشهد السياسي الحالي باليمن ليس إيران ولكن هناك دول أخرى لها حضور قوي والمبادرة الخليجية أحد أبرز أوجه هذا الحضور .. والمبادرة تمت برعاية عشر دول ظاهرة ومعروفة “.

وتابع “الحديث عن علاقتنا بإيران ليس جديدا بالساحة اليمنية فمنذ عام 2004 وكل عمل نقوم به يقولون هذا من أجل إيران .. صحيح نحن نحترم موقف إيران الداعم للمقاومة في فلسطين ولبنان ونتفق معها في بعض مواجهتها للاستفراد بالمنطقة ولكننا لا ننفذ أجندات من أحد “.

وأضاف” نحن نعتقد أن اليمنيين يجب أن يثقوا بأنفسهم وأن تكون علاقتهم مع الخارج قائمة على سياسة الشراكة والاحترام المتبادل لا سياسة تلقي التعليمات، وتنفيذ الأجندات من أحد لا من إيران ولا من غيرها “.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *