المدن الكبرى في سوريا تشهد معارك عنيفة والنظام السوري يستخدم قذائف الفوزديكا في…

19 مارس، 2014 1:51 ص 102 مشاهدة

main_01342779829

" رحاب نيوز " ر ن ا – جان ملا

سيطر الجيش السوري الحر اليوم على  قسم الشرطة في حي جوبر بدمشق، بعد اشتباكات عنيفة دارت بينه وبين قوات نظام النظام في المنطقة. تزامن ذلك مع قصف قوات النظام بقذائف الهاون مدخل مخيم اليرموك والعسالي، ما أسفر عن جرح عدد من الأشخاص. في غضون ذلك قصف الطيران الحربي لقوات النظام اليوم بلدة بلدا بريف دمشق، ما أدى لاستشهاد شخصين وجرح العشرات بعضهم بحالة خطرة. كما أصيب عدد من المدنيين في جرمانا جراء سقوط قذائف هاون على مدخلها. في غضون ذلك قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة  وقذائف الهاون على أطراف (داريا وكفربطنا وعين ترما وزملكا وحزة)، ما أدى لجرح عدد من المدنيين ودمار عدد من المنازل.  

وفي درعا, اشتبك الجيش السوري الحر مع قوات النظام على جبهة الصوامع والسجن في بلدة النعيمة بريف درعا بالتزامن مع قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة المدينة.  فيما انفجر عدد من الألغام في بلدة عتمان بريف درعا ما أسفر عن مقتل 4 عناصر من جنود قوات النظام وجرح آخرين. تزامن ذلك مع قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ منطقة غرز والشيخ مسكين ما أدى لجرح عدد من المدنيين ودمار عدد من المنازل.  

وفي حمص, قصفت قوات النظام اليوم بقذائف الهاون أحياء الميدان و كرم الشامي والإنشاءات  في حمص ما أدى لاستشهاد رجل وسيدة وجرح آخرين. كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة أبراج الجزيرة السابعة في حي الوعر ما أسفر عن وقوع عدد من الجرحى بعضهم بحالة خطرة. فيما استهدفت قذائف الفوزديكا والهاون كل من الغوطة و الحولة أسفرت عن إصابة عدد من المدنيين ودمار عدد من المنازل.  

وفي حلب, قصف الطيران الحربي لقوات نظام الأسد الصواريخ الفراغية على حي كرم البيك في حلب ما أدى لاستشهاد 25 شخصا معظمهم من الأطفال وإصابة 30 بجروح.  كما ألقى الطيران الحربي البراميل لمتفجرة على أحياء الصاخور ومساكن هنانو وبعيدين والفردوس والمدينة الصناعية في الشيخ نجار ما أسفر استشهاد عدد من المدنيين وجرح آخرين بجروح خطيرة. بالتزامن مع حدوث اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في حي الليرمون . في غضون ذلك قتل 3 مدنيين وجرح العشرات من قوات نظام في اشتباكات مع الجبهة الإسلامية في السويقة بحلب القديمة.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *