الناشط السياسي عمرو حمزاوى: أرفض ما حدث فى 3 يوليو ولسنا خلايا إخوانية أو عملاء لأمريكا

30 مارس، 2014 12:51 ص 188 مشاهدة

حمزاوي

رحاب نيوز – القاهرة

أشار الدكتور عمرو حمزاوى، رئيس حزب مصر الحرية أنه شارك في التوقيع على استمارة "تمرد " وذلك من أجل مطلب ديمقراطى، وهو الضغط على الرئيس المعزول مرسى بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وليس من أجل تعطيل المسار الديمقراطى.

وأضاف حمزاوى لموقع اليوم السابع " أن 25 يناير كان بداية الحراك الثورى، و30 يونيو كان حراكا يهدف إلى تغيير المسار الديمقراطى، بعدما أرادت جماعة الإخوان المسلمين، أن تحكم مثلما كان يحكم مبارك، وأكد أنه ضد يوم 3 يوليو، وسيظل على رأيه، معتبراً أن الجيش والقوات المسلحة له مهام دستورية عديدة، ولكن ليس له أى اختصاص بالحكم أو الإدارة السياسية.

كما أوضح الناشط السياسي المصري أنه منذ 11 فبراير 2011 لم نتوقف فى مصر عن محاولة القضاء على الرأى الآخر، إما بالتكفير مثل ما حدث فى استفتاء 19 مارس والانتخابات البرلمانية، مشيراً إلى أنه فى الانتخابات البرلمانية الماضية تعرض للتخوين وللتكفير، لأنه كان يتنافس مع مرشح حزب الحرية والعدالة، والآن يتم تخويننا ويقال علينا أننا خلايا اخوانية نائمة، أو أننا نتصرف كعملاء وفقاً لما تريده الولايات المتحدة الأمريكية". 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *