الهيئة التنفيذية في كوباني تدين الهجمة الشرسة لداعش على الريف وتدعو الأهالي إلى..

18 سبتمبر، 2014 8:57 ص 143 مشاهدة

داعش11

” رحاب نيوز ” ر ن ا – كوباني

أصدرت الهيئة التنفيذية في مقاطعة كوباني بياناً حيال الهجمات الإرهابية الشرسة لداعش على المقاطعة من ثلاثة محاور جاء فيه :

مرة أخرى تتعرض مقاطعة كوباني لهجوم شرس منذ البارحة على المحاور الثلاثة ,وهذا الهجوم يتخذ نمطاَ عشوائيا ولا يستهدف قرية بعينها أو مدينة وإنما يستهدف إرادة الشعب الكردي وحياته وأمنه , ولاسيما بعد اعلان داعش عن دولته الوهمية البغيضة ورسمه للخرائط وتجاوزه للحدود المرسومة .

ان هذا التنظيم العدمي البربري هو آفة وسرطان يجب إيقافه واستئصاله إذ انه واضح مما هو معلن عنه لن يقف عند حد ولا يلتزم بأي معايير أخلاقية أو وازع ديني حيث أن قذائفه العشوائية العمياء تنم عن حقد ونزعة إجرامية لم يشهد العالم لها مثيلا ,هذه النزعة العدوانية الشريرة تستهدف الناس العزل والشيوخ والنساء وتطال القرى الآمنة والآهلة بالمدنيين مستخدما صنوفا من الأسلحة الفتاكة التي حشدها لممارسة العدوان الآثم علينا .

إننا في الهيئة التنفيذية في مقاطعة كوباني نهيب بكافة أبناء شعبنا بالوقوف أمام هذه الجائحة المنفلتة من كل القيم نهيب بهم الوقوف صفا واحداً وسداً منيعا لكسر هذه الهجمة الجديدة المستمرة ,وندعو كل من تعز عليه قضية الوطن والأمة أن يبادر إلى حمل السلاح والانضمام إلى خنادق البطولة والشرف للدفاع عن كوباني وعن الشرف والعرض والمصير .كما نهيب بكافة أبناء الشعب الكردي وحركاته السياسية أينما كانوا وأيّ كانت مواقفهم السياسية أن يقفوا إلى جانب الشعب في كوباني في هذه الوقفة النضالية ,كما ندعو القوى الكردستانية لتحمل مسؤولياتها تجاه مقاومة شعبنا في كوباني وإبداء الدعم والمساندة لهذه الوقفة النضالية التاريخية ونناشد أيضا الأمم المتحدة والرأي العام العالمي مساندة مقاومة شعبنا ضد هذا التنظيم المتوحش

المجد والخلود للشهداء
عاشت مقاومة حماية الشعب
عاشت مقاومة كوباني
قضية شعبنا ستنتصر
كوباني في 1692014
الهيئة التنفيذية في مقاطعة كوباني

كما ندد المجلس الوطني الكوردي ومختلف الفعاليات الأهلية والإجتماعية والثقافية والحقوقية في كوباني, هجمات داعش البربرية على ريف كوباني, داعين الأهالي إلى التشبث بالأرض ومواصلة الصمود والنضال حتى دحر داعش وابعاده عن المنطقة.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *