الوفد البلجيكي في دمشق يعمل على إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الأسد لأنه يحارب الإرهاب

25 مارس، 2015 10:57 ص 208 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

قال وفد برلماني بلجيكي خلال زيارته العاصمة السورية دمشق إن الرئيس السوري بشار الأسد “حليف وليس عدوا”، معتبراً أن “العدو هو الإرهاب وليس النظام السوري”.

ونقل موقع “العالم” عن وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) تصريحات عضو مجلس النواب الاتحادي البلجيكي فيليب دوينتر الذي ترأس وفداً برلمانياً، بعد محادثاته مع رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام إن “الوفد سيعمل على إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية ووضع حد للمقاطعة الاقتصادية المفروضة عليها ولا سيما أن الشعب هو المتضرر المباشر منها”.

وكانت سفارات غربية وعربية قطعت علاقاتها بالنظام السوري منذ العام الأول للأزمة السورية وفرضت عزلة ومقاطعة عليه.

وأضاف دوينتر أن الأسد “حليف وليس عدواً لأنه يحارب الإرهاب والتطرف اللذين نعاني منهما نحن أيضا”، مبيناً: “ندرك أنه إذا سقطت سورية فستسقط الأردن ولبنان ودول المغرب المجاورة لأوروبا التي سيطالها الإرهاب أيضاً”.

وأشار إلى أن “الشعوب الأوروبية بدأت تنفتح وتتساءل عن حقيقة ما يحدث ولا سيما بعد وقوع هجمات إرهابية في فرنسا والدنمارك وبلجيكا”، وقال: “أعتذر لأن الإرهابيين الذين يقاتلون في سوريا قدموا من جميع أنحاء العالم ولا سيما من الدول الأوروبية كما قدم من دولتي بلجيكا وحدها ما يقارب 445 مواطناً ليقاتلوا إلى جانب الإرهابيين في سوريا”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *