الولايات المتحدة تعترف..لم نلتزم بقيمنا بعد 11 سبتمبر وتجاوزنا الحدود بالتعذيب

1 نوفمبر، 2014 7:22 م 113 مشاهدة

5778  رحاب نيوز-  ر ن ا إعترفت ماري ماكلود المستشارة القانونية في الحكومة الأميركية أمام الأعضاء الـ 10 في لجنة مكافحة التعذيب في جنيف ، بأن بلادها تجاوزت الحدود خلال الحرب على الإرهاب التي أطلقها الرئيس جورج بوش الابن بعد أحداث 11 سبتمبر قائلة: الولايات المتحدة فخورة لدورها في احترام والترويج والدفاع عن حقوق الإنسان وتطبيق القانون على أراضيها وفي العالم ولكن بعد اعتداءات 11 سبتمبر للأسف لم نلتزم دائماً بقيمنا. جاء ذلك أثناء جلسة استماع في جنيف أمام لجنة الأمم المتحدة لمكافحة التعذيب والتي حضرها 30 مسؤولاً أميركياً كبيراً للرد على أسئلة اللجنة التي تدرس ملف الولايات المتحدة لأول مرة منذ 2006. ورفع أعضاء اللجنة إلى الوفد مجموعة أسئلة عن الطريقة التي عالجت بها بلادهم هذه التجاوزات وطلبوا إيضاحات عن سبب عدم إغلاق معتقل غوانتانامو حتى الآن مع استمرار سجن العديد من الأشخاص دون محاكمة أو تهم وعن الموعد الذي تعتزم فيه واشنطن اقفاله. كما وجهوا أسئلة إلى الوفد عن ظروف الاعتقال وغياب تعويضات لضحايا التجاوزات التي ارتكبها جنود أميركيون في سجن أبو غريب في العراق مطلع العام ألفين.  

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *