بابا الفاتيكان يعرب عن قلقه من تهجير مسيحى الموصل وسط صمت دولي

21 يوليو، 2014 5:10 م 94 مشاهدة

بابا الفاتيكان

رحاب نيوز – رن ا

أعرب البابا فرنسيس بابا الفاتيكان في اتصالا مع البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك أعرب عن القلق الشديد لما يجرى للمكونات المسيحية فى العراق، عقب اقتحام التكفيريون مدينة الموصل وجزءا من البلدات المحيط وتهجير من تبقى من مسيحيى هذه المدينة أمام أعين العالم.

ووصف "بابا الفاتيكان" هذ العمل باللا إنسانى وهو تطهير دينى فاضح لم يعرفه المسيحيون منذ مئة عام، ترتكبه ما تسمى الدولة الإسلامية، بعدما أنذرتهم بوجوب اعتناق الإسلام، أو دفع الجزية، وإلا نصيبهم التهجير أو القتل!".

من جانب أخر صرح "البطريرك يونان" إن الأزمة الحالية ليست فقط فى شعور المسيحيين بأنهم مستهدفون من قبل التكفيريين، بل لأن العالم يبدو وكأنه غافل أو متجاهل لهذا الإجرام الذى يرتكب باسم الدين، ويطال جماعة دينية عريقة، ارتبطت حضارة الرافدين بها أصلا. إذ ليس الأفراد والجماعات وحدهم المستهدفون، بل هى ايضا تلك الحضارة الشهيرة التى عرفتها خزائن الكتب والمخطوطات فى الأديرة ودور العبادة، وهى إرث للعالم أجمع.

وخلا الاتصال الهاتفي اقترح بطريرك السريان الكاثوليك على بابا الفاتيكان دعوة السفراء المعتمدين لدى الفاتيكان، لحث الجهات الدولية والمرجعيات الإسلامية المعتدلة، لشجب ما يحصل حاليا بحق المسيحيين فى الشرق وسائر المكونات الأقلية الأخرى، والعمل الجاد والفعال لحل هذا الوضع الخطير المتأزم، ولكى تحفظ الحقوق المدنية والحريات الدينية لجميع المكونات الدينية والمذهبية والعرقية فى بلاد الشرق الأوسط، لا سيما العراق وسوريا".

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *