باحث أمريكى إسلامى :مساجدنا وقادتنا نجحوا باحتواء تطرف” داعش “

8 أكتوبر، 2014 11:42 م 189 مشاهدة

رحاب نيوز- ر ن أ- سحر مصطفى

أكد كاتب ومحلل متخصص بشؤون المسلمين في أمريكا أن قلة عدد الأمريكيين الذين يفكرون في الانضمام لداعش يدل على نجاح سياسة المسلمين الأمريكيين باحتواء تلك الظاهرة، وخاصة بعد القبض على الشاب محمد خان، وهو بطريقه للالتحاق بالتنظيم، مضيفا أن مئات الآف المسلمين ينشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بمواجهة المتشددين.

وقال أرسلان افتخار، كبير محرري دورية “ذا إسلاميك منثلي” إنه من المهم أن يدرك الناس وجود من وصفهم بـ”الذئاب المنفردة” الذين قاموا بأدلجة أنفسهم بأنفسهم وتبنوا بشكل مستقل أفكارا متشددة دون وجود من يقوم بتوجيههم.

وأضاف افتخار: “يمكن عبر تصفح الانترنت العثور على كل المواد الضرورية لاعتناق الأفكار المتشددة، سواء على فيسبوك أو تويتر أو يوتيوب. يمكن للمرء العثور على أفكار جيدة وعلى أخرى سيئة، وأظن أن واقع وجود عدد محدود لا يتجاوز عشرة أو 12 أمريكيا على استعداد للتخطيط لأمور مماثلة من بين 300 مليون أمريكي يعني نجاح المجتمع الإسلامي الأمريكي بمساجده وقياداته باحتواء هذه الظاهرة.”

وحول ما إذا كان رد المسلمين عبر تويتر على المتطرفين سيكون أكثر فعالية من رد الحكومات عليهم قال افتخار: “هناك الكثير من الروابط الإلكترونية التي أنشأها المسلمون في أمريكا لرفض ممارسات داعش، مثل رابط ’مسلمون ضد داعش‘ ورابط ’أرفض فعل ذلك باسمي‘ ويظهر فيها مئات آلاف المسلمين الذين يرفعون اللافتات احتجاجا على تصرفات التنظيم.”

وتابع: “كل هؤلاء يرفضون القول بأن ما تقوم به داعش يدل على الإسلام أو الحضارة الإسلامية، وبالتالي فإن على وسائل التواصل الاجتماعي مسؤولية كبيرة لإظهار عدد المسلمين الذين يرفضون داعش وكل من يرتبط به.”



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *