الأحداث الكاملة لقصف مطار الشعيرات بين الإدانة والتأييد (تقرير بالصور والفيديو)

7 أبريل، 2017 11:31 ص 232 مشاهدة

رحاب نيوز- ر ن ا

 

أطلقت المدمرات الأمريكية في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، 59 صاروخا في 4 دقائق فقط على مطار قاعدة الشعيرات العسكري السوري.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمرا صحفيا عقد بعد الهجمات الأمريكية على المطار السوري صباح اليوم، إن هذه الهجمات جاءت ردًا على ما فعله الرئيس السوري بشار الأسد، واستخدامه غاز الأعصاب لاستهداف المدنيين في خان شيخون.

وأضاف “ترامب”، قائلاً: “أمرت باستهداف المطارات التى انطلقت منها عمليات استهداف المدنين السوريين بالأسلحة الكيميائية”، ودعا الرئيس الأمريكي، الدول المتحضرة بضرورة إنهاء المذبحة بسوريا وإراقة الدماء، وأيضا لإنهاء الإرهاب بكل أنواعه وأشكاله.

وأكد الرئيس الأمريكى، أن من مصلحة الأمن القومي منع انتشار واستخدام السلاح الكيماوى، تعليقاً على الضربات التى وجهتها مدمرات أمريكية نحو عدد من المطارات العسكرية السورية، وما وصفها بأنها “القاعدة التى انطلق منها الهجوم الكيماوى على خان شيخون، موضحًا أن جميع المحاولات السابقة للتفاوض مع نظام بشار الأسد، باءت بالفشل لإصرار الرئيس السورى على عدم تغيير سلوكه.

البنتاغون: أبلغنا موسكو بالهجوم على مطار الشعيرات

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، أن 59 صاروخًا “توما هوك” استهدفت مقاتلات ومنشآت بمطار الشعيرات السورى، مؤكدة أن المؤشرات الأولية للضربات تدل على إلحاق ضرر كبير بمطار الشعيرات.

وقال البنتاغون، إن أمريكا أبلغت روسيا بضرب قاعدة الشعيرات الجوية فى سوريا، نافية أن تكون الضربة قد استهدفت مواقع للقوات الروسية فى القاعدة .

وقال المتحدث باسم البنتاجون الكابتن جيف ديفيز، فجر الجمعة، إن الجيش الأمريكى أخطر القوات الروسية مسبقًا بضرباته على قاعدة جوية سورية، ولم يقصف الأجزاء من القاعدة التى يعتقد أن للروس وجودا فيها.

وأضاف ديفيز، فى تصريحات للصحفيين، عن العملية أن الجيش الأمريكى أجرى “عدة” حوارات مع القوات الروسية يوم الخميس قبل الضربة مستخدمًا خط اتصال أنشئ فى وقت سابق لمنع حدوث اشتباك بطريق الخطأ فى سوريا خلال المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

فيما نفى الرئيس الأمريكى إبلاغ روسيا بهذه الهجمات على سوريا، قائلاً “واشنطن أبلغت عددًا من الدول وليس من بينها روسيا بشن الضربات على سوريا”.

 

وزير الخارجية الأمريكي: لم نطلب موافقه روسيا التي فشلت في حماية المدنيين

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون، إن الغارات التى شنتها المدمرات الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية السورية، لها دور كبير فى تقليص القدرات الكيماوية للنظام السورى تحت قيادة بشار الأسد، مؤكداً أن هذه الغارات تعكس إرادة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى الرد على الأفعال الشرسة وتجاوز الخطوط الحمراء.

وأوضح وزير الخارجية الأمريكى ومستشار ترامب، أن روسيا فشلت فى منع الهجمات الكيماوية التى وقعت فى خان شيخون السورية منذ أيام، مشيراً إلى أن الخارجية الأمريكية عرضت على الرئيس دونالد ترامب 3 خيارات للتعامل فى الملف السورى، اختار منها اثنين.

وأكد تيلرسون، أن الجانب الأمريكى  لم يطلب أى موافقة من روسيا على الغارات التى وجهت لقاعدة الشعيرات.

وأكدت مصادر بالجيش السورى، إن القصف الأمريكى على قاعدة الشعيرات الجوية  أدت إلى وقوع خسائر.

وفى وقت سابق للهجمات الأمريكية على المطارات العسكرية السورية، حذر فلاديمير سافرونكوف نائب مبعوث روسيا بالأمم المتحدة، من “عواقب سلبية” إذا شنت الولايات المتحدة ضربات عسكرية على سوريا بسبب هجوم بالغاز السام.

وأضاف للصحفيين ردًا على سؤال عن ضربات أمريكية محتملة، “علينا أن نفكر فى العواقب السلبية وستكون المسؤولية فى حال وقوع عمل عسكرى على عاتق من يبدأ مثل هذا التحرك البائس الملتبس، وتابع ردا على سؤال عن هذه العواقب السلبية “انظروا إلى العراق وانظروا إلى ليبيا.”

محافظ حمص: الهجوم يخدم الإرهاب و”داعش”

قال محافظ حمص طلال البرازى، اليوم الجمعة، إن الضربات الصاروخية الأمريكية على مواقع عسكرية سورية، تخدم أهداف “المجموعات الإرهابية المسلحة” وتنظيم داعش.

وأضاف فى مقابلة عبر الهاتف مع التلفزيون السورى، “القيادة السورية والسياسة السورية لن تتبدل وهذه الاستهدافات لم تكن الأولى وأعتقد أنها لن تكون الأخيرة.”

التليفزيون السورى: عدوان أمريكى

قال التليفزيون الرسمى السورى، اليوم الجمعة، إن “عدوانًا أمريكيًا” استهدف قاعدة جوية سورية “بعدد من الصواريخ، وكان التلفزيون ذكر فى وقت سابق أن العدوان استهدف “أهدافًا عسكرية سورية، ولم يذكر تفاصيل أخرى.

مصدر فى الجيش السورى: الغارات أوقعت خسائر.

وذكر مصدر عسكرى سورى، إن ضربة صاروخية أمريكية على قاعدة جوية سورية أدت إلى وقوع “خسائر”.

ونقل التلفزيون السورى عن المصدر، قوله “تعرضت إحدى قواعدنا الجوية فى المنطقة الوسطى فجر اليوم لضربة صاروخية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ما أدى إلى وقوع خسائر.”

وكانت بداية المجزرة التى استنكرتها القوى الدولية والإقليمية،  بأن مروحيات النظام السورى قصفت حى خان شيخون السورى بغارات كيماوية، مما تسبب فى وقع العديد من الضحايا المدنيين السوريين.

تباين ردود الأفعال الدولية

ورحب الائتلاف السوري المعارض الجمعة بالضربة الأميركية، داعيا إلى استمرارها، وفق ما قال متحدث باسمه.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد رمضان “الائتلاف السوري يرحب بالضربة ويدعو واشنطن لتقويض قدرات الأسد في شن الغارات”.

وأضاف رمضان “ما نأمله استمرار الضربات لمنع النظام من استخدام طائراته في شن أي غارات جديدة أو العودة لاستخدام أسلحة محرمة دولية وأن تكون هذه الضربة بداية”.

غير أن محافظ حمص طلال البرازي أكد أن الضربات الأميركية لمطار الشعيرات شرقي حمص “تصب في خدمة الجماعات الإرهابية”.

وأضاف البرازي في تصريح لـ “راديو سوا” أن قاعدة الشعيرات كان لها دور في دحر تنظيم داعش من مدينة تدمر الأثرية، موضحا وأوضح أن هذه الحرب مستمرة منذ ست سنوات، وأن الجيش النظامي السوري سيستمر في مواجهة الإرهاب رغم هذه الضربات.

 

السعودية تؤيد الضربات الأمريكية

وأعلنت المملكة العربية السعودية تأييدها الكامل لقصف الأهداف العسكرية في سورية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مسؤول بوزارة الخارجية تأييد المملكة “الكامل للعمليات العسكرية الأميركية على أهداف عسكرية في سورية”.

وبحسب الوكالة فإن المسؤول السعودي حمّل النظام السوري مسؤولية تعرض سورية لهذه العمليات العسكرية. ونوه بالقرار “الشجاع لفخامة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يمثل ردا على جرائم هذا النظام تجاه شعبه في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن إيقافه عند حده”.

دعم إسرائيلي بريطاني تركي

وأوضح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة في بيان دعم بلاده “الكامل” للضربة الأميركية في سورية، معتبرا أنها “رسالة قوية” يجب أن تسمعها إيران وكوريا الشمالية أيضا.

وأكدت الحكومة البريطانية الجمعة من جانبها أنها “تدعم كليا تحرك الولايات المتحدة”. وقال الناطق باسم رئاسة الحكومة في بيان إن هذه الضربة “تشكل ردا مناسبا على الهجوم الوحشي بالسلاح الكيميائي الذي ارتكبه النظام السوري”.

أما تركيا فاعتبرت أن الضربة الأميركية “ايجابية”، على ما أعلن نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول المؤيدة للحكومة الجمعة.

وقال كورتولموش “يجب معاقبة نظام الأسد بصورة تامة على المستوى الدولي”، في مقابلة أجرتها معه شبكة “فوكس تي في” ونقلتها وكالة الأناضول.

 

روسيا وإيران يدينون الهجمات الأمريكية

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الضربة الأميركية “عدوان على دولة ذات سيادة” تستند إلى “حجج واهية”، بحسب ما قال متحدث باسم الكرملين الجمعة.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية إن “الرئيس بوتين يعتبر الضربات الأميركية على سورية عدوانا على دولة ذات سيادة، ينتهك معايير القانون الدولي، ويستند إلى حجج واهية”.

وأضاف بيسكوف أن “عمل واشنطن هذا يلحق ضررا هائلا بالعلاقات الروسية الأميركية التي هي أساسا في وضع سىء”.

وأدانت طهران الضربة الأميركية. ونسبت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية إلى المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي قوله إن إيران نددت الجمعة بالضربات الأميركية ووصفتها بأنها “مدمرة وخطيرة”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *