بدء الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية بموريتانيا

20 يوليو، 2016 8:01 م 332 مشاهدة
أحمد أبو الغيط

رحاب نيوز – أحمد علي

انطلقت اليوم الأربعاء أولى الاجتماعات التحضيرية ، للقمة العربية العربية العادية في دورتها الـ 27 بالعاصمة الموريتانية ” نواكشوط ” المقررة يوم 25 يوليو الجارى، والتي شارك في جانب منها الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط ، حيث تستهدف هذه الاجتماعات إعطاء قوة دفع مهمة لمسيرة العمل العربي المشترك خلال المرحلة المقبلة ، لا سيما فى ظل الازمات التي تعاني منها عدة دول عربية وصلت خطورتها إلى درجة تهديد أمن واستقرار ووحدة هذه الدول وتؤثر في ذات الوقت على منظومة الأمن القومي العربي.

وأكد رئيس وفد مصر في اجتماع كبار المسئولين سعيد عبدالله وكيل أول وزارة الصناعه والتجارة اليوم دعم مصر لًلتكامل الاقتصادى العربى وجهود انجاح القمة العربية التى تستضيفها دولة لموريتانيا والخروج بقرارات ايجابية من شانها دفع عملية التكامل الاقتصادى العربي بما يحقق الرفاهية والرخاء للمواطن العربى ، وبما ياخذ بعين الاعتبار المتغيرات المتسارعة والمتلاحقة التى يشهدها الاقتصادى العالمى فى الوقت الراهن ، واشاد بالجهود الكبيرة لاستضافة القمة ومن قبلها الاجتماعات التحضيرية المختلفة .

وأكد على التمسك بالرؤية بالعمل العربى المشترك والعمل على تفعيل قرارات قمة شرم الشيخ فى 29 مارس 2015 والتى ارتكزت على ضرورة التوحد والاندماج، مؤكدا فىهذا الاطار على اهمية القوة العربية المشتركة لتطوير العمل العربى المشترك والاهداف الراميةلتحقيق التنمية المستدامة لما بعد 2015 ومتطلبات اتمام الاتحاد الجمركى العربى ومتابعة التطورات في الأراضي الفلسطينية المحتلة والصومال وليبيا واليمن وسوريا ، والعمل على تنفيذ على قرارات القمم العربية السابقة وصياغة موقف موحد ازاء مفاوضات تغير المناخ ، واعتماد اتفاقية النقل البحرى للركاب والبضائع بين الدول العربية ، وكذلك اعتماد الاستراتيجية العربية لتطوير استخادامات الطاقة المتجددة 2010 – 2030 كاطار للعمل العربى المشترك فى هذا المجال ، اضافة الى الموضوعات الاخرى التى تخدم المصالح العربية المشتركة.

ونبه رئيس وفد مصر إلى أنه رغم التقدم المحرز فى تطبيق منطقة التجارةالحرة العربية الكبرى وازالة العديد من معوقات التبادل التجارى بين الدول العربية الاعضاء بالمنطقة والانجاز الىتحقق بالانتهاء من بعض الملفات اهمها قواعد المنشا العربية ، الا انه لا يزال امامانا الكثير من المهام التى تتطلب تضافر الجهود لتذليل الصعوبات والمعوقات امام مسيرة التكامل والاقتصادى العربىي.

من جانبه أكد رئيس الوفد الموريتاني محمدي أحمد النبي مستشار وزير الاقتصاد والمالية في اجتماع كبار المسئولين الذى تسلم الرئاسة من مصر ، حرص بلاده وعلى توفير كافة المقومات لامنجاح القمة العربية ، موضحا ان بلاده تشكل فرصة واعدة للاستثمار فى ظل التطورات والمتغيرات التى تشهدها فى شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية وحرص القيادة ممثلة فى الرئيس محمد ولد عبدالعزيز على احداث تطوير فى البنى التحتية والموانىء والطرق ، وكما تعد موريتانيا قاطرة للثروة الحيوانية وبها اراضى خصبة والعديد من الموارد التى تهياها لدخول التكامل الاقتصادى بشكل متميز وجاذب للمستثمرين فى ظل وجود قانون جديد للاستثمار يوفر فرصا واعدة.

وأشاد بدور مصر المتميز والرائد خلال فترة ترؤسها للقمة العربية .

وأكد على الاتفاق والتوافق فى شان جدول الاعمال الخاص بالاجتماعات ، خاصة ما يتعلق بالموضوعات الاقتصادية ، والمقرر رفعه الى الاجتماع الوزارى ومن ثم الى القادة العرب .

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير احمد بن حلى ان القمة تنعقد فى اوضاع مضطربة تطلب العمل على ضبط هذه الحالة والتحكم فى مساراتها وتصويب الامور فى اتجاه الامن والاستقرار الى بلداننا ومزيد من الجهود العربية من اجل التكاتف والتضامن .

وتوجه بن حلي إلى دولة موريتانيا رئيسا وحكومة وشعبا للاعداد الجيد والتنظيم للقمة فى وقت قياسى ، حتى ربحت الجولة الاولى على رهان اقامة القمة .



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *