بريطانيا تستعد لخوض مفاوضات “بريكست” بقيادة حكومة ضعيفة

18 يونيو، 2017 4:44 م 84 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

تبدأ بريطانيا غدا الاثنين مفاوضات تاريخية للخروج من الاتحاد الاوروبي، بعد انتخابات تشريعية أضعفت الحكومة، وفيما لا تزال البلاد في حداد على ضحايا الحريق الهائل في برج سكني بلندن.

ويتوجه وزير بريكست ديفيد ديفيس إلى بروكسل للقاء كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه من أجل إطلاق مفاوضات خروج معقدة، يتوقع ان تستمر اقل من سنتين.

وصوتت بريطانيا بحوالي نسبة 52% العام الماضي، في حدث غير مسبوق، على انهاء عضويتها التي استمرت لعقود في تكتل الدول الثماني والعشرين، على خلفية القلق حيال ازمة الهجرة وفقدان السيادة، في استفتاء شكلت نتائجه زلزالا سياسيا في الداخل وصدمة كبيرة في العالم.

ووضعت الحكومة استراتيجية “بريكست صعب” لخفض أعداد المهاجرين القادمين من الاتحاد الاوروبي على حساب عضوية بريطانيا في السوق الاوروبية المشتركة والوحدة الجمركية.

الا ان تساؤلات بدأت تُطرح بشأن هذه المقاربة عقب الانتخابات التشريعية التي جرت في حزيران/يونيو وخسرت بنتيجتها رئيسة الوزراء تيريزا ماي الغالبية التي كان يحظى بها حزب المحافظين.

وبدأ البريطانيون العاديون يشعرون بتبعات بريكست مع ارتفاع كلفة التصدير بسبب تدهور سعر الجنيه والقلق المتزايد لدى الشركات من خسارة اسواق تجارية.

وتمسكت ماي بالسلطة عقب الانتخابات ولكنها فشلت حتى الساعة في التوصل لاتفاق مع الحزب الوحدوي الديموقراطي في ايرلندا الشمالية من اجل تأمين غالبية تخولها الحكم، ما يضعها في موقع ضعف.

وفاز حزب المحافظين بـ 317 مقعدا في مجلس العموم من أصل 650 مقعدا، وهو بحاجة الى دعم الحزب الوحدوي الديموقراطي الإيرلندي، الفائز بعشرة مقاعد، لتأمين غالبية ضيقة.

ومن المقرر ان تقدم الحكومة برنامج عملها الاربعاء خلال جلسة افتتاحية للبرلمان، ستليها جلسة اخرى في الايام اللاحقة للتصويت على الثقة.

ورأت الملكة اليزابيث الثانية ان حالة من “الكآبة” تخيم على بريطانيا التي شهدت كذلك ثلاثة اعتداءات إرهابية” خلال ثلاثة أشهر وحريقا في برج سكني في لندن قد ترتفع حصيلة ضحاياه الى 58 قتيلا.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *