بسبب الطاعون … “الأسد” يعدم 131 معتقلاً في فرع للمخابرات العسكرية

25 ديسمبر، 2014 1:36 م 70 مشاهدة

4

 رحاب نيوز – ر ن ا

كشفت الرابطة السورية قيام نظام الأسد بإعدام 131 معتقلاً في  إحدى الفروع  التابعة لشعبة المخابرات العسكرية بعد إصابتهم بمرض الطاعون الرئوي.

ووفقًا لشهادات متطابقة لمعتقلين قالت الرابطة في بيان لها إن رئيس الفرع 215 العميد حسن دعبول أصدر أوامره بإعدام جميع نزلاء المهجع الثامن من مهاجع الحديد الموجودة داخل الفرع المكتظ بأكثر من 8000 معتقل، بعد إصابة الكثير منهم بمرض الطاعون الرئوي.

وأوضح البيان أن  العميد دعبول تجاهل توصيات اللجنة الطبية التي زارت المصابين وأوصت بضرورة معالجتهم وتحسين ظروف الاعتقال، ومكافحة الجرذان والقوارض المنتشرة بكثرة في الزنازين إضافة إلى مراعاة شروط التهوية داخل مهاجع الفرع.

وأكدت الرابطة في بيانها  أن عملية الإعدام الجماعي نفذها الفرع على مرحلتين الأولى بتاريخ 8/ 9/ 2014 وطالت 117 معتقلا، والثانية بعد يومين وطالت 24 معتقلا يشتبه بإصابتهم بالمرض.

وأشارت إلى أنه جرى تغليف الجثث بأكياس من النايلون قبل نقلها إلى مقبرة جماعية في منطقة “مساكن نجها” العسكرية التي تضم العشرات من المقابر الجماعية لمعتقلين تم تصفيتهم سابقاً في سجون شعبة المخابرات العسكرية المتعدد.

وكشفت الرابطة  أيضًا أسماء المشرفين على عمليات الإعدام ونقل الجثث ودفنها وهم:  “النقيب أحمد حيدر –المساعد أول علاء العلي– المساعد أول باسل الحسن –المساعد خلدون جعفر والعديد من عناصر الفرع 215” مؤكدة أن لديها قائمة بأسماء 90 من أصل 131 معتقلا تم إعدامهم.

يذكر أن  فرع المخابرات العسكرية إلى جانب “الجوية”  يعتبر من أسوأ الأفرع الأمنية صيتا، حيث سبق أن تم تسريب عشرات آلاف الصور لنحو 11 ألف معتقل تمت تصفيتهم في الفرع (215) نفسه.

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *