بطريقة مبتكرة..”داعش” يعدم 3 من أمرائه السعوديين والسبب..!

27 أكتوبر، 2015 11:03 م 161 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

قال ناشطون سوريون داخل مدينة الشدادي بريف الحسكة، إن تنظيم “داعش” الإرهابي أقدم على إعدام ثلاثة من أمرائه السعوديين بسبب رفضهم الانتقال إلى جبهات ريف حلب لقتال الفصائل الإسلامية.

وفي حديث خاص لموقع “عربي21” المقرب من المخابرات القطرية، كشف أحد قيادات الفصائل السورية السابقين في الحسكة: “إن القيادات الذين تم إعدامهم هم “أبو معاوية الجزراوي، وعبدالله بن نايف القحطاني، وثالث يدعى أبو عبد العزيز””.

وقال القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه: “إنه يملك شبكة استخباراتية متغلغة في البيت الداخلي لتنظيم داعش في الحسكة”، مضيفا بقوله: “السعوديون الثلاثة كانوا أمراء عسكريين متواجدين في الشدادي”.

وتابع قائلا: “قبل شهر أرسل “داعش” نحو 300 عنصر إلى الشدادي، ومنها إلى جبهات ريف حلب، إلا أن هؤلاء السعوديين الثلاثة رفضوا الأوامر، ومعهم عشرات السوريين، فوجه التنظيم تهمة مخالفة الأوامر”.

واستطرد: “أرسل التنظيم المخالفين السوريين إلى حفر الخنادق قرب مطار دير الزور، تحت أعين قناصة النظام السوري الذين يصطادونهم بسهولة، وهو نوع جديد من الإعدامات يستخدمه تنظيم داعش”.

وأضاف قائلا: “بينما تم إعدام السعوديين الثلاثة قبل أربعة أيام في مساكن الـ48 بالشدادي، وهي عبارة عن مبان سكنية يوجد بها 48 شقة، خصصها تنظيم الدولة لمقاتليه المهاجرين وعوائلهم”، وفق قوله.

وحول طبيعة عمل المسئولين السعوديين في تنظيم “داعش”، قال المصدر: “إن الجزراويين في الشدادي مثلا متسلمون مهمة القضاء والمحاكم والأمور الإدارية، بينما التوانسة والمصريون مهمتهم الحسبة والشرطة الإسلامية”، على حد قوله.

وختم حديثه بالقول: “إن وجود جاسوس داخل صفوف العدو يعادل وجود جيش بأكمله، وما نعلمه عن داعش كبير جدا، لكن أحيانا بعض الأمور لا تصلح للنشر”.

ويشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن إعدام داعش لقيادات أو عناصر ينتمون إليه بسبب رفضهم لقتال الفصائل.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *