بعد المصالحة الفلسطينية بين «فتح وحماس».. الزعر يجتاح الاحتلال الإسرائيلي

3 أكتوبر، 2017 9:38 م 297 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

بعد المصالحة التاريخية في فلسطين بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية وتسليم قطاع غزة بالكامل إلى السلطة لإنهاء مسلسل الانقسام الذي امتد لعقد من الزمان ، شهدت القيادة السياسية في الاحتلال الإسرائيلي موجات عارمة من الانتقادات ، اعتراضا على تلك المصالحة.

وأعلن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو عدم قبول حكومته “بالمصالحة الفلسطينية التي جرت بين حماس وفتح برعاية القاهرة، ويأتي رفض نتنياهو نظرا للمخاطر الكبيرة التي قد تنتج عن تلك المصالحة والتي تتمثل

توحيد الفلسطينيين

أول المخاطر التي قد تواجه دولة الاحتلال هو توحيد الصف الفلسطيني في وجه العدو الإسرائيلي، ومن ثم التفرغ لإجراء مفاوضات السلام ومطالبة الفلسطينيين بحقوقهم من الاحتلال، حيث لفت محلل الشئون العسكرية بصحيفة “هاآرتس” العبرية، عاموس هرئيل، إلى أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه أفيجدور ليبرمان، يفضلان انقساما بين السلطة وحماس، كي لا يتمكن عباس من الادعاء بأنه أعاد توحيد صفوف الفلسطينيين ولذلك بالإمكان العودة إلى دفع العملية السياسية.

مضيفا، يبدو أن من وجهة نظرهما، فإن مفاوضات فلسطينية داخلية طويلة مفضلة على اتفاق يمكن أن يلزم إسرائيل بخطوات من جانبها.

رفع الحصار

المصالحة تجبر الاحتلال على فتح المعابر الإسرائيلية الستة التي تربطها بالقطاع، خاصة بعد زوال الحجج التي كانت ترددها بالمحافل الدولية بأن القطاع تحت سيطرة الجماعات المسلحة وليس السلطة الفلسطينية، ومن ثم المطالبة بإنهاء الحصار على القطاع.

حل الدولتين

تتفرغ الدولة الفلسطينية بالمشاركة مع مصر والدول العربية في الخروج للمحافل الدولية والمطالبة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والمطالبة بالعودة إلى حدود الرابع من يونيو 1967 إلى جانب إلزام حكومة نتنياهو بوقف الاستيطان بالضفة الغربية وإعلان القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية، خاصة وأن الولايات المتحدة الأمريكية – الشقيقة الكبرى لدولة الاحتلال- تدعم هذه الخطوة وبقوة.

دور المتفرج

الذعر الإسرائيلي من تلك المصالحة يأتي لكون هذه المرة تقف إسرائيل في دور المتفرج، حيث أشار محلل الشئون العربية بالقناة الثانية من التليفزيون الإسرائيلي، إلى أن تل أبيب ليست لاعبا في تلك المصالحة، وإنما تجلس كمشاهد في المدرج.

تحجيم إسرائيل

تسليم قطاع غزة للسلطة الفلسطينية من شأنه أيضا تحجيم إسرائيل عسكريا وينهي 11 عاما من الانتهاكات للقطاع، كما أن أي قصف مسلح لأهداف داخل غزة سوف يواجه بقوه من قبل السلطة الفلسطينية في المحافل الدولية كونه يعتبر اعتداء على سيادة دولة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *