بعد تقديمه استقالته منذ عشرة أيام .. بوتفليقة ينهي مهام مدير المخابرات الجزائرية

13 سبتمبر، 2015 5:24 م 264 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

بعد تقديمه استقالته منذ عشرة أيام على الأقل ، أنهى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اليوم الأحد، مهام مدير المخابرات الجزائرية الفريق محمد مدين بعد 25 سنة من شغله المنصب وعين اللواء عثمان طرطاق خلفا له.

وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية “أنهى رئيس الجمهورية وزير الدفاع الوطني عبد العزيز بوتفليقة اليوم مهام رئيس دائرة الاستعلام والأمن الفريق محمد مدين الذي أحيل على التقاعد”.

وبحسب مصدر أمني رفيع تحدث لوكالة “فرنس برس” فان الفريق مدين المعروف بالجنرال توفيق كان “قدم استقالته منذ عشرة ايام على الاقل”.

واللواء عثمان طرطاق المشهور بالجنرال بشير هو المستشار الامني للرئيس بوتفليقة وقبلها كان مديرا للامن الداخلي بالمخابرات.

واكد المصدر ان جهاز المخابرات الذي عرف عدة تغييرات في الاشهر الماضية “سيعرف هيكلة جديدة تجعله تحت السلطة المباشرة لرئيس الجمهورية بدل وزير الدفاع″.

والفريق مدين (76 سنة) اشتهر باسم “الجنرال توفيق” فقط، ولم يسبق له ان ظهر في وسائل الاعلام حتى ان الجزائريين لا يعرفون شكله كما لم يسبق له ان ادلى باي تصريح.

ومنذ صيف 2013 بدأت حملة التغييرات في جهاز المخابرات من خلال تجريده من الكثير من صلاحياته التي استحوذ عليها خلال 25 سنة من قيادة الجنرال توفيق له.

وشملت التغييرات انهاء سيطرة المخابرات على الاعلام الحكومي والامن في الوزارات والمؤسسات الحكومية لتصل في الاسابيع الاخيرة الى فرق النخبة المسلحة المتخصصة في مكافحة الارهاب.

وبحسب مدير ديوان رئاسة الجمهورية احمد اويحيى فان هذه التغييرات “عادية” تطلبتها مرحلة ما بعد الارهاب.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *