بعد رفع روسيا لأسعار الغاز….. تصاعد حدة أزمة الغاز بين روسيا وأوكرانيا والغرب

6 أبريل، 2014 10:45 م 91 مشاهدة

غاز

رحاب نيوز – رن أ

بعد أن أعلنت روسيا رفع أسعار الغاز المصدر إلى أوكرانيا مرتين، أكد رئيس الحكومة الأوكرانية "أرسيني ياتسينوك" أن بلاده لا تقبل السعر الجديد للغاز الذي فرضته روسيا ويصل إلى حوالي 500 دولار لكل ألف متر مكعب، معتبرا أن رفع أسعار الغاز يمثل ضغط سياسيا على كييف.

كما أشار وزير الطاقة الأوكراني يوري برودان أن من الممكن أن تتوجه بلاده إلى محكمة استكهولم للتحكيم الدولي لمراجعة سعر الغاز الروسي، موضحا أن صفقة الغاز الموقعة بين كييف وموسكو في العام 2009 تتضمن إمكانية اللجوء إلى محكمة ستوكهولم.

وجدير بالذكر أن روسيا قد أعلنت مؤخرا رفع سعر الغاز المصدر إلى أوكرانيا، حيث رفعت شركة (غاز بروم) الروسية مطلع الشهر الحالي ، السعر من 268.5 دولار للألف متر مكعب إلى 385.5 دولار، وذلك إثر إلغاء موسكو تخفيضات كانت منحتها لكييف نهاية العام الماضي..معللة هذه الخطوة بعجز كييف عن دفع مديونيتها عن الغاز الروسي.

وتلى هذه الزيادة، إعلان رئيس الحكومة الروسية دميتري ميدفيديف رفع سعر الألف متر مكعب من الغاز إلى أوكرانيا 100 دولار إضافية ، أي إلى 485 دولار ، وذلك على خلفية إلغاء روسيا العمل باتفاقية خاركوف لعام 2010 التي تنص على تمديد مرابطة أسطول البحر الأسود الروسي لمدة 25 عاما على أراضي أوكرانيا بدءا من العام 2017 ، وقد تم إلغاء هذه الاتفاقية بعد أن انضمت جمهورية القرم وسيفاستوبول إلى روسيا.

وبعبارة أخرى رفعت روسيا أسعار الغاز الطبيعي الروسي المصدر إلى أوكرانيا مرتين خلال أسبوع واحد ، وهو ما يعد استخدام الكرملين لورقة الغاز لأهداف سياسية.

ومن جانبه أعلن نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن أن بلاده ستعمل مع أوكرانيا وأوروبا للحيلولة دون استخدام توريدات الغاز إليها كأسلحة سياسية، مشدداً على أهمية زيادة أمن أوكرانيا في مجال الطاقة ووعد بالعمل الوثيق مع أوروبا وسائر الدول الأوروبية لمنع أية دولة من استخدام الطاقة كسلاح سياسي.

ويشير البعض إلى احتمالية أن تتفاقم حدة أزمة الغاز الروسي المصدر إلى أوكرانيا في الأسابيع القليلة القادمة ، ولا يستبعد أيضا أن تتحول إلى أزمة بين الاتحاد الأوروبي وروسيا قد تؤثر على توريدات الغاز إلى الدول الأوروبية بدرجة أو بأخرى مع حلول الشتاء القادم.

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *