بعد فضائح الاستخبارات الأمريكية .. الأمم المتحدة تطالب بمعاقبة المسؤولين عن التعذيب

21 ديسمبر، 2014 5:00 ص 77 مشاهدة

II

رحاب نيوز – ر ن ا

بعد فضائح التعذيب التي كشف عنها تقرير لوكالة الاستخبارات الأمريكية  دعت الأمم المتحدة وجماعات معنية بحقوق الإنسان إلى معاقبة المسؤولين الأمريكيين الذين أقروا وسائل الاستجواب الوحشية التي مارستها الـ”سي أي آيه” مع المشتبه فيهم من تنظيم القاعدة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

وقال بن ايمرسون المقرر الخاص للأمم المتحدة في مجال حقوق الانسان ومكافحة الارهاب إن التقرير يكشف عن “سياسة واضحة نسقت على مستوى عال داخل إدارة بوش”.

وطالب ايمرسون بـ”ملاحقة المسؤولين الكبار في ادارة بوش الذين خططوا وأجازوا ارتكاب جرائم وكذلك مسؤولي المخابرات المركزية الأمريكية ومسؤولين آخرين بالحكومة اقترفوا عمليات تعذيب مثل الحرمان من النوم والغمر بالماء.

وقال ايمرسون “فيما يتعلق بالقانون الدولي فإن الولايات المتحدة ملزمة قانونا بإحالة أولئك الاشخاص إلى نظام العدالة”.

من جانبه دافع جون برينان- مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية سي اي ايه- عن سلوك أجهزة الاستخبارات قائلا إن ” المعلومات التي تم الحصول عليها من عمليات الاستجواب كانت هامة للتعرف على تنظيم القاعدة وتساعد حتى الآن في جهود مكافحة الإرهاب”.

وأقر برينان بوقوع بعض الأخطاء في استخدام وسائل الاستجواب ولكنه شدد على أن تلك العمليات أنقذت أرواح الكثيرين.

أما وزارة العدل الأمريكية فقالت إن التقرير لا يتضمن أدلة كافية لتوجيه اتهامات للمسؤولين عن تعذيب المعتقلين.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *