بعيون صناعية متحركة.. طبيب أردني يخفف معاناة المكفوفين – فيديو

5 أغسطس، 2016 9:11 م 603 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

تمكن فريق طبي أردني برئاسة الدكتور يحيى خريسات، من تخفيف المعاناة عن المرضى فاقدي البصر ، بتركيب عيون صناعية بدلاً عن تلك التي فقدوها نتيجة الحوادث التي كانوا قد تعرضوا لها.

وتقوم الفكرة على تفصيل عيون اصطناعية وفق خطوات تبدأ بأخذ طبعة من محجر العين وهو المكان الذي استؤصلت منه العين، وبناء على هذه الطبعة يتم تصنيع العين الاصطناعية بأبعادها كاملة بما يتلاءم مع مواصفات العين الخاصة بكل مريض.

ويقول الدكتور خريسات :”فيما يتعلق باختيار لون بياض العين ولون القزحية وحجم البؤبؤ، فإننا نقوم بتنسيق هذه الألوان بالرسم بعدة طرائق، تصل إلى حد كبير من التشابه مع العين الأخرى (غير المصابة) للمريض، وتصنع هذه العين من مواد آمنة جداً بحيث إنها لا تؤدي إلى أي التهابات أو إفرازات، وتمكن المريض من ارتدائها من دون أدنى معاناة أو شعور بوجودها، وإذا اضطر إلى النوم بها فإنه يستطيع ذلك من دون حدوث أي مضاعفات”.

ويضم الفريق أربعة من المختصين العرب في علم العيون الاصطناعية المتحركة من أصل 27 متخصصاً في العيون الاصطناعية على مستوى العالم، حيث يجيد هذا الفريق العربي صناعة العين الاصطناعية بثماني طرائق مختلفة، وهذا ما يميزهم عن نظرائهم في العالم بشكل عام والأردن وفلسطين بشكل خاص، حيث قام الدكتور خريسات بتدريب طلبة من كلية الطب في قطاع غزة بهدف تركيب عيون صناعية لسكان القطاع، خاصة أن نسبةً لا بأس بها من المواطنين فقدوا أبصارهم نتيجة الحروب الثلاث التي تعرض لها القطاع منذ العام 2008.

ويشير الدكتور خريسات إلى أن العين الاصطناعية تسمح للمريض بإغلاق الجفون بشكل مريح، وتمنحه الشعور بالثقة بالنفس؛ لعلمه بعدم قدرة من حوله على اكتشاف مشكلته المرضية هذه نتيجة الدقة في التطابق بين العينين، ومن المميزات الأخرى للعيون الاصطناعية التي تصنع بطريقة التفصيل والحقن أنها تدوم فترة طويلة من دون الحاجة إلى تغييرها إلا عند الأطفال، وذلك بسبب تغير حجم الفراغ لديهم نتيجة تطور المراحل العمرية التي يمرون بها”.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *