بمبادرة جميلة من مركز "نوروز" افتتاح أول مدينة ملاهي للأطفال بالمجان في مدينة "عامودا"

22 يونيو، 2014 9:17 م 180 مشاهدة

10508337_719131278152073_1781256833_n

"رحاب نيوز" ر ن ا – عامودا – آشتي محمد

بعد مضي أكثر من ثلاث سنوات على انطلاق الثورة السورية و ما لحق بالشعب السوري من معاناة نفسية و جسدية و خاصة الأطفال الذين حرموا خلال هذه الفترة من أبسط حقوقهم في اللعب و الترفيه … أفتتح (مركز نوروز لإحياء المجتمع المدني) و بمساعدة بعض الشخصيات الخيرة و الوفية في مدينة عامودا (ملاهي جنة الأطفال ) لعلها تعيد جزءً من البسمة الى وجوه الأطفال الذين حرموا منها خلال الفترة الماضية في يوم السبت 21-6-2014 كان يوم الافتتاح .

حيث ضم الملاهي الألعاب و الآلات التي ستسعد الأطفال و تبهجهم , ولا سيما أن الملاهي سيكون مفتوحا أمام جميع شرائح المجتمع و بالمجان … حضر الإقتتاح الكثير من الشخصيات المهتمة بالأمر , إضافة الى الجمعيات و المنظمات المتواجدة في المدينة و منهم (جمعية نو جيان لذوي الاحتياجات الخاصة)و (جمعية سولين لرعاية الطفولة) ..و (منظمة آرتا) أجتمع الأطفال بكثرة و أمتلأت الحديقة بهم مع عوائلهم الذين أعربوا عن فرحتهم بهذا العمل الجميل الذي سيعيد لأطفالهم حب اللعب و المرح من جديد ولا سيما بعد أن وجدو الأطفال مسرورين بالألعاب و كيف يتهافتون عليها , و كيف أن الفرحة على وجوههم مرسومة .. شاكرين كل من قام و شارك على إتمام هذا العمل الخيير في المدينة. 

وفي هذا تكلم لنا الاستاذ (عمر حاج نوري) إداري في مركز نوروز و من مؤسسي الملاهي "بدأنا في طرح الفكرة و قوبلت بالإيجابية من جميع الأطراف حيث أن الواقع الطاغي على أفكار أطفالنا في هذه المرحلة هو السلاح و الدمار و الحرب , فأردنا أن نعيد الفكرة السليمة إلى أذهانهم و أن من حقهم أن يلعبوا و يمرحوا و ينسوا الواقع الأليم الذي يعيشونه , و أن الأطفال هم المستقبل و لا بد من العمل جاهدين في تصحيح أفكارهم و نظرتهم للحياة " 

وأكدت لنا السيدة عايشة محمد "أنا في منتهى السعادة كيف لا و أنا أرى أولادي في فرح و لعب مع الأطفال بعيدا عن المناقشات السياسية و أخبار الموت .. وأشكر القائمين على هذا العمل الجميل" يذكر أن هذه الخطوة هي الأولى من نوعها في المدينة لأنه لا يوجد ملاهي في عامودا فهذه هي الأولى في المدينة إضافة أنها ستستقبل كل الأطفال بدون أي مقابل.

10480002_719131281485406_1095622798_n

 

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *