بن دغر بعد تفجير عدن: يجب استئصال بؤر الإرهاب والتطرف

5 نوفمبر، 2017 7:34 م 104 مشاهدة
رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر

رحاب نيوز – ر ن ا

أكد رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر، ضرورة استئصال بؤر الإرهاب والتطرف في البلاد.

جاء حديث بن دغر، الأحد، بعد ساعات من تفجير انتحاري تبناه تنظيم (داعش)، استهدف مقرًا أمنيًا في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب)، أسفر عن مقتل عدد من الجنود اليمنيين.

وحسب وكالة سبأ اليمنية الحكومية، فقد أجرى بن دغر اتصالًا هاتفيًا مع القائم بأعمال محافظ عدن أحمد سالمين، للاطلاع على تفاصيل الحادث الإرهابي الذي استهدف مبنى البحث الجنائي في مديرية خور مكسر في العاصمة المؤقتة.

وشدد بن دغر على أن “الحكومة ماضية في استئصال بؤر الإرهاب والتطرف، وأنها ستعمل على تجفيف منابعه”.

كما شدد على ضرورة رفع الحس الأمني ومطاردة الخلايا الإرهابية التي تحاول العبث بأمن واستقرار المواطن. مؤكدًا أن هذه العمليات لن تثني الحكومة في القضاء على هذه الخلايا ومطاردتها أينما وجدت.

ودعا بن دغر أبناء عدن وباقي المحافظات إلى ضرورة التكاتف والتعاون والوقوف إلى جانب السلطات الشرعية ونبذ العنف والتطرف والإرهاب للوصول بالوطن إلى بر الأمان ومواجهة كل من تسول له نفسه النيل من أمنه واستقراره، حسب الوكالة.

وفي وقت سابق الأحد كان مصدر أمني قد أفاد للأناضول أن “مسلحين يرتدون ملابس شرطة النجدة تسللوا إلى مبنى إدارة البحث الجنائي، عقب انفجار استهدف مبنى إدارة شرطة عدن، في حين ذكر مصدر في مستشفى الجمهورية التعليمي بالمدينة إن “جثت 7 من جنود الشرطة وصلت المستشفى، إلى جانب 12 من المصابين، حالة 2 منهم حرجة”.

من جانبه تحدث تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) في بيان نشره على حسابات مرتبطة به بموقع “تويتر” أن أحد أتباعه يدعى (أبو عثمان الحضرمي) الذي وصفه بـ”الاستشهادي” نفذ هجومًا على مقر البحث الجنائي التابع لإدارة الأمن في عدن، وفجر سيارته المفخخة في بوابة المبنى ما أسفر عن مقتل 30 من أفراد المقر”.

وأضاف التنظيم الإرهابي أن “عددًا من أفراده أيضًا هاجموا المبنى وقاموا بإحراقه وجميع الآليات العسكرية فيه”، وزعم أنه قتل 20 فردًا من أفراد المقر.

وكان تنظيم الدولة “داعش” قد أعلن في أوقات سابقة تنفيذ عدة هجمات استهدفت مقرات أمنية وعسكرية بعدن، التي اتخذتها السلطات الحكومية اليمنية كعاصمة مؤقتة بدلا من صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *