تعرفوا على ’’القاتل المستمر‘‘ الذي تخلفه قوات الأسد بعد انسحابها!

13 يونيو، 2014 12:59 م 88 مشاهدة
القاتل_المستمر_(1)
مقاتلون لايحملون أسلحة ظاهرة ولا يخطئون هدفهم أبدًا، يصيبون ضحاياهم دون تمييز، يمارسون القتل والتدمير إلى ما بعد الحرب بوقت طويل.. هكذا عرفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ماهية الألغام..

لايمكن للألغام الفردية أن تميز ما بين الجنود والمدنيين فهي تستمر بقتل وإيذاء المدنيين العابرين أكثر مما تستهدف الجنود.. ومن المفترض ان تنتهي الحروب حالما يتوقف القتال، إلا في الأراضي السورية فإن الحرب مستمرة نتيجة زراعة الألغام المحظورة دولياً من قبل قوات الأسد.

مساحات شاسعة من الأراضي تم حذفها من خارطة القرى والمدن المحررة في درعا بسبب زراعة قوات الأسد للألغام الفردية فيها. الكثير من المدنيين المحايدين فقدوا أطرافهم نتيجة تلك الألغام التي زرعت في طرقهم وعلى أطراف المزارع وحول البيوت.

يعتمد الأسد على استراتيجية زرع الألغام الفردية في المناطق التي ينسحب منها، وتقوم قواته بزراعة الألغام الفردية في كافة مناطق الاحتكاك مع قوات المعارضة. بعد البدء بالسيطرة على بعض المناطق في ريف درعا من قبل قوات المعارضة بدأ النظام يستخدم استراتيجية جديدة وفيها يستخدم الألغام الفردية كسلاح يعيق حركة الجيش الحر في المناطق المحيطة بأماكن تواجده وفي طرقات الجيش الحر.

تتسلل قوات النظام الى الطرقات التي يسير عبرها الجيش الحر في محافظة درعا وريفها وتقوم بزراعة تلك الألغام وبذلك يصبح المشي عبر تلك الطرقات محتماً بالإصابة والموت، لبعد المشافي الميدانيةعن تلك المناطق، والتي لا يتحرك عبرها الجيش الحر الا مشياً على الأقدام.

تعتمد إزالة الألغام في ريف درعا على عناصر مختصة في هندسة المتفجرات من الجيش الحر وبأدوات بسيطة جداً.. يقول قائد لواء عمر المختار في المنطقة الشمالية لدرعا أبو خالد: "نحن في المنطقة الشمالية عانينا من الألغام الفردية التي  زرعتها قوات الأسد بعد معركة قطع الأوتستراد من جهة منكت الحطب وبلدة محجة، وفي الشهر التاسع من العام الماضي كانت أول حادثة بإستشهاد أحد المدنين المزارعين بلغم زرع على الطرق الزراعية بالقرب من محجة أثناء ذهابه إلى  بستانه". ويضف أبو خالد: "بإمكانياتنا البسيطة نقوم بالبحث عن الألغام وإزالتها بواسطة سيخ من الحديد والرفش رغم خطورة ذالك، وإنفجار اللغم كثيراً من الأحيان".

الكشف عن الألغام في المنطقة المشبوهة يتم عبر سيخ من الحديد للتأكد من السطح الناعم للغم المفترض وجوده في المكان الذي يجري عليه الفحص.. وبعد التأكد من وجود اللغم في مكان ما يبدأ الحفر بسيخ من الحديد حول اللغم مساحة كافية لمحاولة انتزاعه من الأرض، وبعد تبيان محيط اللغم ينزع بحمله على أي أداة مسطحة مثبت بها ذراع يتحكم به الشخص عن بعد كما في الصور.

تخلف الألغام الفردية في المنطقة اعاقات دائمة للأشخاص المصابين تحتاج الى رعاية خاصة على مدار حياتهم، ولا يزال غالبية المصابين بتلك الألغام لا يسمع بهم أحد ولا تقدم لهم أي مساعدة أو عناية خاصة نظراً لعدم تسليط الضور الى الآن على هذا الأمر البالغ الأهمية.

في الوقت الذي انضم فيه أكثر من ثلاثة أرباع دول العالم إلى اتفاقية حظر الألغام، فإن الأسد يوسع من استخدام هذه الألغام على كافة الأراضي السورية مستهدفاً بها الجيش الحر والمدنيين على حد سواء.. مخلفات الحرب القابلة للانفجار كالألغام والقنابل العنقودية تحتاج الى فرق عمل متخصصة ومدربة ودعم للعمل على تلافي أخطارها بعد أن تضع الحرب أوزارها.                

أخبار الآن                        

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *